اخبار اوروبا

عزل طائرة فرنسية في مطار مدريد للاشتباه في حالة إصابة بالإيبولا

عزلت السلطات الأسبانية طائرة فرنسية في مطار مدريد لأكثر من ساعتين مساء الخميس لمخاوف من أن أحد الركاب يمكن أن يكون مصابا بفيروس إيبولا.

 

وقد أمرت الطائرة التي كانت قادمة من باريس، بالتوجه إلى منطقة نائية في المطار لدى وصولها الى مدريد بعد أن أبلغ الطاقم السلطات بأن أحد الركاب، الذي كان قد بدأ رحلته من نيجيريا، كان قد شوهد وهو يرتجف أثناء الرحلة، وقالت المتحدثة باسم شركة الطيران الفرنسية اير فرانس ” كان هناك راكبا ظهرت عليه اعراض الارتجاف خلال الرحلة. لم يكن يعاني من الحمى وإنما كان يرتجف فحسب”.

 

وأضافت أن الراكب، الذي كان قد وصل الى باريس صباح أمس الخميس من مدينة لاجوس العاصمة التجارية لنيجيريا واستقل في وقت لاحق الرحلة المتجهة إلى مدريد، تم إرساله بواسطة سيارة إسعاف إلى المستشفى، وقالت وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي” إنه تم نقل الراكب إلى وحدة للعزل في مستشفى كارلوس الثالث في مدريد.

Advertisements

 

وجاء هذا الحادث الأخير المثير للذعر في الوقت الذي عقد فيه وزراء الصحة في الاتحاد الأوروبي محادثات في بروكسل حول أزمة إيبولا، وقال مفوض الصحة بالاتحاد الأوروبي تونيو بورج امس إن الاتحاد ومنظمة الصحة العالمية سوف يقومان بعملية مراجعة لإجراءات الكشف في المطارات عن مرض الإيبولا في الدول الأفريقية الأكثر تضررا من ظهور المرض بها ، لتقييم ما إذا كان يتم تطبيقها بصورة صحيحة، وقال بورج : ” هناك تقارير متضاربة بشأن فعالية إجراءات المسح . هذه الاجراءات سارية ، ولكن المشكلة هل هي فعالة ؟”.

 

وأضاف المفوض إن المراجعة سوف تتم في ليبيريا وسيراليون وغينيا من أجل فحص إجراءات المسح و” تعزيزها إذا لزم الأمر” ومن بين الأفكار التي تم طرحها خلال اجتماع الوزراء، استخدام أنظمة معلومات تأشيرات السفر لمعرفة موعد عودة المسافرين المعرضين لخطر الإصابة بالمرض إلى أوروبا بالإضافة إلى وضع قاعدة بيانات لمعرفة أماكنهم .

 

Advertisements

 

وكالات

Advertisements
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock