اخبار بلجيكا

رفاهية الأجيال البلجيكية المستقبلية ليست مستدامة

بلجيكا 24 – على الرغم من تفوق بلجيكا على المتوسط الأوروبي في أهداف التنمية المستدامة، إلا أن التقرير السنوي الصادر عن مكتب التخطيط الفيدرالي يحذر من عدم استدامة رفاهية الأجيال القادمة بالمعدل الحالي للتطور

باعتبارها عضوًا في خطة الأمم المتحدة لعام 2030، التزمت بلجيكا بتحقيق 17 هدفًا من أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، مثل القضاء على الفقر وتعزيز الصحة والمساواة بين الجنسين. ومنذ عام 2015، يُقدم مكتب التخطيط الفيدرالي تقارير سنوية لتقييم التقدم المحرز.

وفقًا للتقرير الأخير، من المتوقع أن تفشل بلجيكا في تحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، حيث ستتمكن سبعة فقط منها من تحقيق هدفها. تتعلق هذه الأهداف بشكل أساسي بالعنصر الاجتماعي، مثل الفقر والاستبعاد الاجتماعي ومهارات القراءة.

Advertisements

بالرغم من عدم استدامة الرفاهية في المستقبل، تتفوق بلجيكا على المتوسط الأوروبي في العديد من المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية. ومع ذلك، تظل هناك تحديات بيئية وحكومية.

تشير البيانات إلى تدهور الحالة الصحية والعقلية للبلجيكيين منذ أزمة كوفيد-19، كما تشهد جودة الهواء والمياه والتنوع البيولوجي تدهورًا كبيرًا.

من أجل تحسين الرفاهية المستدامة للأجيال القادمة، يجب على بلجيكا التركيز على تعزيز التقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والعمل على تحسين البيئة وتعزيز الحوكمة. إلى جانب ذلك، يجب تكثيف الجهود لتعزيز الصحة العامة والعافية للمواطنين.

يتطلب تحقيق الرفاهية المستدامة للأجيال القادمة في بلجيكا جهودًا متواصلة وتعاونًا قطاعيًا واسعًا النطاق للتصدي للتحديات الحالية وضمان مستقبل مزدهر للجميع.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock