اخبار اوروبا

حظر جميع أنشطة دعم الدولة الإسلامية في ألمانيا

 

قررت ألمانيا حظر الأنشطة التي “تدعم الدولة الإسلامية”، معتبرة التنظيم “إرهابيا”. وقال وزير الداخلية توماس دو ميزيير إن “قرار المنع فوري، ويشمل تجنيد المقاتلين ونشر أي شارات أو رموز على صلة بالتنظيم”.

أعلنت ألمانيا الجمعة أنها تعتبر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي بات يسيطر على مساحات كبيرة في شمال العراق وفي سوريا “إرهابيا”، وتعتبر أي أنشطة دعم وتأييد وترويج له مخالفة للقانون.

وقال وزير الداخلية الألماني توماس دو ميزيير للصحافيين إن “قرار المنع له مفعول فوري ويشمل تجنيد المقاتلين ونشر أي شارات أو رموز على صلة بالتنظيم”. وأضاف “ألمانيا ديمقراطية قادرة على الدفاع عن نفسها ولا مكان هنا لأي تنظيم إرهابي. لهذا أعلن، وبمفعول فوري، حظر أنشطة دعم الدولة الإسلامية في ألمانيا”.

وقال الوزير إن التنظيم المتطرف ينشط في ألمانيا من حيث “الدعاية والتحريض” ويقوم “بحشد الأنصار باللغة الألمانية”.

ويغطي الحظر الذي دعا إليه أعضاء البرلمان من مختلف الأحزاب، جميع النشاطات على الأراضي الألمانية بما في ذلك النشاطات على مواقع التواصل الاجتماعي ودعم التنظيم أو الترويج له في تظاهرات أو من خلال محاولة تجنيد المقاتلين أو جمع الأموال للتنظيم.

وأصدرت ألمانيا قرارا الشهر الماضي بإرسال أسلحة إلى المقاتلين العراقيين الأكراد الذين يقاتلون ضد “الدولة الإسلامية”.

ودافعت المستشارة أنغيلا ميركل عن القرار التاريخي بالتخلي عن السياسة التي اتبعتها البلاد بعد الحرب العالمية الثانية برفض إرسال أسلحة إلى الخارج، بقولها إن أمن أوروبا معرض للخطر.

 

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى