اخبار اوروبا

حرب غزة تدفع مزيدا من الفلسطينيين للهجرة الخطرة إلى أوروبا

Advertisements

دفعت الحرب المدمرة مع إسرائيل مزيدا من الفلسطينيين في قطاع غزة للانضمام إلى قوافل المهاجرين الفارين من الشرق الأوسط وشمال افريقيا بحثا عن حياة أفضل في أوروبا.

يقول فلسطينيون مطلعون على أعمال التهريب عبر الأنفاق السرية تحت الحدود بين مصر وغزة إن ما بين 1500 و2000 فلسطيني غادروا القطاع في الأشهر الأربعة أو الخمسة الماضية سعيا لركوب قوارب من مصر والهروب عبر البحر ألمتوسط.

في السابق كان الفارون فرادي لكن مجموعات تضم عشرات الفلسطينيين بدأت في الفرار خلال حرب يوليو تموز وأغسطس آب التي جلبت المزيد من البؤس والدمار إلى القطاع.

واثارت أنباء غرق أكثر من 700 مهاجر من الشرق الأوسط وافريقيا في غرق أكثر من سفينة الأسبوع الماضي الفزع لدى أسر في غزة كانوا ينتظرون اتصال ذويهم لطمأنتهم إلى سلامة الوصول.

قال خليل أبو شمالة مدير مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان في غزة “عدد من فقدت الأسر في غزة الاتصال بهم حوالي 400.”

Advertisements

وأضاف “مطلوب اتخاذ إجراءات لوقف رحلات الموت والمجهول هذه.”

وقالت المنظمة الدولية للهجرة يوم الاثنين إنه يعتقد أن 500 مهاجر قتلوا بعد أن ترك مهربون سفينتهم تغرق قبالة ساحل مالطا الأسبوع الماضي في أسوأ حادثة من نوعها. وكان فلسطينيون وسوريون ومصريون وسودانيون بين الذين تقلهم السفينة.

علم سمير عصفور البالغ من العمر 57 عاما -وهو من مدينة خان يونس في جنوب قطاع غزة- بموت ابنه أحمد من ناج رآه على سفينة غرقت في العاشر من سبتمبر أيلول.

وقال الأب إن أحمد (25 عاما) كان في القاهرة للعلاج من إصابات من صاروخ إسرائيلي عام 2009 عندما قرر الانضمام إلى ثلاثة من أقاربه في رحلة الهجرة. وأضاف أن أقاربه ماتوا أيضا.

وقال عصفور لرويترز “(أصدقاؤه) أقنعوه بأنه سيجد علاجا أفضل في ألمانيا.”

Advertisements

وتحاصر إسرائيل قطاع غزة وتفرض مصر قيودا مشددة على الحدود مع القطاع الذي يسكنه 1.8 مليون نسمة وتديره حركة المقاومة الإسلامية حماس التي تعتبرها الولايات المتحدة والغرب منظمة إرهابية وتنظر إليها مصر بعين الشك.

يقدر البنك الدولي معدل البطالة في القطاع بخمسين في المئة لكن كثيرين من الفلسطينيين المعوزين يحصلون على مساعدات من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين المكلفة منذ عشرات السنين برعايتهم تجنبا لحدوث أزمة إنسانية واسعة.

لكن الحرب الماضية -وهي الثالثة التي تشنها إسرائيل لوقف إطلاق صواريخ عليها من القطاع منذ عام 2008- زادت من إحساس الفلسطينيين باليأس.

ويقول مسؤولون صحيون إن أكثر من 2100 فلسطيني قتلوا في الحرب كثير منهم من المدنيين ودمرت الحرب أو أصابت بأضرار عشرات الآلاف من البيوت. وقتل في الحرب أيضا 67 جنديا إسرائيليا وستة مدنيين إسرائيليين.

* التكاليف

يتدفق اللاجئون إلى أوروبا من شمال أفريقيا لاسيما ليبيا التي تمر بحالة من الفوضى في قوارب متهالكة وتتزايد أعدادهم من عام إلى عام ويتوجه كثيرون منهم إلى إيطاليا البوابة إلى دول الاتحاد الأوروبي الثرية.

وبحسب تقديرات المفوضية السامية للاجئين وصل 130 ألف شخص إلى أوروبا بالبحر فيما مضى من هذا العام بالمقارنة بستين ألفا العام الماضي. واستقبلت إيطاليا وحدها أكثر من 118 ألفا معظمهم أنقذوا في البحر في عملية للبحرية الإيطالية تسمى مير نوستروم.

ويقول ناجون وأقارب مهاجرين إن الرحلة بالنسبة لأبناء غزة تبدأ بتسجيل الأسماء لدى ملاك الأنفاق الذين يعملون وسطاء لثلاثة مهربين في مصر. ويتكلف مرور الفرد من النفق نحو 400 دولار بينما تتكلف رحلة بالحافلة إلى مدينة الإسكندرية الساحلية المصرية 800 دولار ويتكلف المكان على السفينة ألفي دولار.

انطلق شكري العسولي (33عاما) من الإسكندرية في السادس من سبتمبر أيلول معه زوجته وطفلاه مع 400 مهاجر في سفينة وجهتها إيطاليا. لكن السفينة غرقت وأنقذته سفينة شحن يابانية أخذته إلى اليونان. ولا تزال أسرته مفقودة.

قال العسولي في رسالة لابن شقيقه في السويد نشرها على الإنترنت إن كل ما يريده الآن هو سماع صوتهم: زوجته وابنته وابنه الذي يبلغ من العمر ثمانية أشهر.

 

وكالات

Advertisements
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock