حوادث

جريمة قتل زوجة مغربية من طرف زوجها في الدانمارك

 

أقرّ رجل، أمام محكمة جُولستروب الدّانماركيّة، أنّه أقدم على خنق زوجته قبل رميها وسط غطاء غابوي أسفل تلّ بمنطقة رُوسكيلد. ويتعلق الأمر بزوجته حفيظة ذات الجنسية المغربيّة التي وجدت جثتها في وقت سابق أسفل منحدر يبلغ عمقه 50 مترا.

وقد جاء اكتشاف الجثّة بعد اعتراف الزوج الجاني، وهو أب لطفلين من ذات الضحيّة، حيث تنقّلت الشرطة صوب المكان الذي تمّت الإشارة إليه من قبل القاتل لتجد الجثّة بحبل ملفوف حول عنقها. وقد ضمّن الزوج، ضمن محضر الاستماع التمهيدي إليه، إقرارا بخنق أمّ أطفاله قبل التخلص من جثمانها.

نائب رئيس شرطة المنطقة أفاد أنّ القاتل، وهو رياضيّ معروف بجُولستروب، ويبلغ من العمر 40 عاما، قد حاول أن ينكر فعلته، غير أنّه راجع موقفه بأن اعترف بكل ما اقترفه من لحظة خنق زوجته إلى إخفاء جثّتها، حيث حاول قطع أنفاسها بيديه، بادئ الأمر، قبل أن يقرر استعمال حبل معدني لذات الغرض.

وقال أندريس لاَرسن، مقترف الجريمة في حق السيدة المغربيّة التي كانت في ربيعها الـ39، إنّه تصرّف في لحظة غضب لإزهاق روح زوجته، كما أضاف أمام القاضي المنصت إليه ابتدائيا في محكمة الجنايات إنّه حاول تقطيع الجثّة من أجل إخفاء معالم الجريمة كليا، لكنّه لم يستطع ذلك.

 

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى