اخبار بلجيكا

تظاهرة ثقافية في بروكسل تضامنا مع غزة

Advertisements

احتضنت العاصمة البلجيكية بروكسل، تظاهرة ثقافية تضامنا مع الشعب الفلسطيني في غزة.

التظاهرة دعا إليها حزب العمال البلجيكي وشارك فيها عدد من المنظمات الاهلية المتضامنة مع الشعب الفلسطيني لا سيما منهم “الشهداء” من الأطفال، بحسب مراسل الأناضول.

وتميزت السهرة التي شهدت تجمع ما يزيد عن ألف مشارك، عن باقي الحراك التضامني مع الشعب الفلسطيني في بلجيكا بطابعها الثقافي حيث رفع شعار واحد وهو “حل واحد: أوقفوا الاحتلال”.

السهرة انطلقت بوقفة احتجاجية لتكريم ضحايا غزة من الأطفال لتنطلق إثرها الفعاليات التي شملت شهادات بعض العائدين من غزة من أطباء وسياسيين، إلى جانب تقديم أغان وقصائد ورسومات للأطفال.

وتلخصت مطالب تلك التظاهرة في “فك الحصار الاقتصادي والسياسي علىغزة وفتح المعابر أمام الجرحى والعائلات المنكوبة واعادة الخط البحري نحوغزة لنشاطه المعتاد”، بحسب مشاركين.

وتشهد بروكسل مركز القرار الأوروبي ومقر أبرز المؤسسات الأوروبية-المفوضية الأوروبية، البرلمان الأوروبي والمجلس الأوروبي-منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة حركة تضامن شعبي مع الشعب الفلسطيني شملت مسيرات وتظاهرات عديدة.

وانهار وقف إطلاق نار إنساني لمدة 72 ساعة، أعلنه الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الخميس، بعد عدة ساعات من بدء سريانه الساعة الثامنة صباحا من يوم الجمعة 1-8-2014، بعد أن شن الاحتلال عدة غارات على رفح، أوقعت عشرات القتلى، مدعيا إنه تعرض لهجوم من قبل المقاومة الفلسطينية، قبل أن علن فقد جندي وقتل اثنين آخرين.

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الاتهام الإسرائيلي محاولة لـ”التضليل وتبرير تراجعها عن التهدئة الإنسانية، والمجازر الوحشية التي ارتكبتها في مدينة رفح”، من دون أن تؤكد أو تنفي أسر الجندي.

بينما أكدت كتائب القسام في بيان صحفي فجر اليوم السبت، أنه ليس لديها معلومات عن الضابط المفقود، ولا تعلم بمكان وجوده أو ظروف اختفائه، وأن الاشتباكات التي وقعت مع جيش الاحتلال تم الساعة السابعة صباحا (04:00) أي قبل دخول التهدئة الإنسانية حيز التنفيذ.

وكالات

Advertisements

Advertisements
زر الذهاب إلى الأعلى