اخبار انتويرباخبار بلجيكا

بلجيكا: البدء في محاكمة العائدين من سورياً غداً

تبدأ غداً الإثنين في مدينة أنتويرب شمال بلجيكا، جلسات المحاكمة في قضية تتعلق بتسفير الشباب إلى سوريا للقتال هناك، حسبما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط.

 

ويبلغ إجمالي عدد الأشخاص الذين يمثلون أمام القضاء 46 شخصاً، معظمهم ينتمون إلى جماعة تعرف باسم “الشريعة في بلجيكا”، وتطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في البلاد، وجرى تجميد نشاطها العام الماضي للاشتباه في تورطها بعملية تجنيد وتسفير الشباب صغير السن للمشاركة في العمليات القتالية بالخارج.

 

وستنعقد الجلسات في حراسة أمنية مشددة وإجراءات خاصة، إذ سيمنع التصوير نهائياً وسيتم تحديد أماكن للصحافيين لمتابعة الجلسات.

 

وقبل ساعات من انطلاق المحاكمة نشرت صحيفة “ستاندرد” البلجيكية اليومية على موقعها الإلكتروني، جزءاً من الاعترافات التي أدلى بها أحد المشتبه بهم ويدعى جيجوين ديمتري (19 عاماً)، أمام رجال التحقيق، ونشرت الصحيفة صورة جيجوين وكتبت تحتها أنه “متهم وضحية”.

 

وجاء بالاعترافات أنه سافر إلى سوريا مع صديقه وجاره ويدعى رضوان ومعهم صديق آخر من مدينة أنتويرب يدعى حسين، وذلك للحاق بشقيق رضوان في سوريا ويدعى عز الدين، وطلبوا منه إحضار كيس للنوم وملابس ثقيلة وبطارية جيب مصباح يدوي، وبعد السفر أخبروه في البداية بأنه لا بد أن يلتحق بمعسكر تدريب إلزامي للجميع في منطقة جبلية، وتلقى هناك تمرينات على اللياقة البدنية والتدريب التقني خاصة على استعمال السلاح، وفي ختام المعسكر التدريبي حصل كل واحد على سلاح كلاشنيكوف، لكن المتميز فقط يحصل على سلاح آلى ثقيل رشاش.

 

وأضاف جيجوين أنه سافر في فبراير (شباط) 2013، ولكن بعد وقت قصير حبسوه للاشتباه بأنه جاسوس، لكنه استطاع العودة إلى بلجيكا في أكتوبر (تشرين الأول) من العام نفسه.

 

وقالت الصحيفة إنه استطاع أن يمد رجال التحقيق بمعلومات قيمة حول نشاط جماعة الشريعة في بلجيكا وما يحدث في سوريا.

 

واعترف جيجوين بأنه دخل الإسلام في أغسطس (آب) 2011 بسبب فتاة مغربية أقنعته بالتفكير في هذا الأمر، وأنه تعرف عليها في فترة صعبة من حياته، إذ كان يعاني نفسياً بسبب فشل علاقته العاطفية مع فتاة بلجيكية.

 

يذكر أن السلطات البلجيكية أعلنت في وقت سابق أن هناك أكثر من 300 شاب يقاتلون حالياً في سوريا، وعاد عدد قليل منهما، كما لقي عدد آخر مصرعهم هناك.

 

في أقواله أمام رجال التحقيق في أنتويرب، نفي جيجوين أيضا مشاركته في عمليات قتالية في سوريا، وأكد أن كل ما فعله أثناء وجوده هناك هو العمل في أحد المستشفيات لمساعدة الجرحى السوريين.

 

 

Belg24

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى