اخبار بلجيكا

بعد عامين من الغزو الروسي… هذا ما قدمته بلجيكا لأوكرانيا

بلجيكا 24 – بعد مرور عامين منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، لا تزال بلجيكا تظهر نفس القرار والتزامًا دائمًا لدعم كييف، حتى وإن انخفضت بعض مظاهر هذا الدعم بين السكان، فعلى الرغم من تراجع بعض الأرقام في استطلاعات الرأي، فإن السلطات البلجيكية ما زالت تستمر في الوقوف بقوة إلى جانب أوكرانيا، سواء في المساعدة العسكرية أو المدنية.

تراجع بسيط في مؤشرات الدعم الشعبي

وبحسب مقال “لوسوار”، فإن  بعض البيانات تشير إلى تراجع بسيط في مستويات الدعم الشعبي لأوكرانيا في بلجيكا. وفقًا لمؤسسة الملك بودوان، في ديسمبر، كان 58% من الناخبين البلجيكيين يؤيدون انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي في المستقبل، مقارنة بـ 65% في فبراير 2022. وكانت النسبة مماثلة بالنسبة لدعم تسليم الأسلحة، حيث كان 65٪ في يونيو.

Advertisements

المساعدات العسكرية: تعزيز القدرة الدفاعية

منذ بداية النزاع، كانت بلجيكا تقدم المساعدة العسكرية لأوكرانيا، وهو جانب أساسي من دعمها للبلاد المتضررة. وفي نهاية شهر يناير، بلغت قيمة هذه المساعدات حوالي 300 مليون يورو، وتشمل أسلحة صغيرة وذخائر وقاذفات صواريخ ومعدات غير فتاكة ومركبات مدرعة مجددة ووقود وغيرها. ومن المتوقع أن يشهد العام القادم زيادة كبيرة في هذه المساعدات، حيث من المخطط لإطلاق مبلغ يصل إلى 611 مليون يورو.

نقطة مهمة في النقاش تتمحور حول تسليم طائرات F-16 من الجيش البلجيكي للقوات الأوكرانية. بدأت بلجيكا في البحث عن تحسين قدرات الدفاع الأوكرانية من خلال تقديم هذه الطائرات، وقد أثار هذا الخطوة جدلاً داخليًا وخارجيًا. ومع ذلك، فإن القرار النهائي بشأن تسليم هذه الطائرات ما زال قيد البحث.

المساعدات المدنية: دعم للإعمار والاستقرار

بالإضافة إلى المساعدات العسكرية، فإن بلجيكا تلتزم أيضًا بتقديم المساعدات المدنية لأوكرانيا، سواء من خلال دعم الإعمار أو تقديم المساعدات الإنسانية. وفي منتصف ديسمبر، أعلنت الحكومة عن تخصيص 185 مليون يورو لإعادة إعمار بعض المناطق المتضررة بشدة، وخاصة مدينة تشيرنيهيف.

على الرغم من التحديات والمعارضة الداخلية، فإن بلجيكا تواصل الوقوف بقوة إلى جانب أوكرانيا، مما يعكس التزامها بالقيم الدولية للحرية والعدالة والتضامن. ورغم الانخفاض الطفيف في بعض مؤشرات الدعم الشعبي، فإن السلطات البلجيكية تظل ملتزمة بتقديم الدعم اللازم لدولة أوكرانيا خلال هذه الفترة الصعبة من تاريخها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock