اخبار بلجيكاالصحف البلجيكية

اهتمامات الصحف البلجيكية الصادرة اليوم

 

واصلت الصحف البلجيكية اهتمامها بالاحتفال بالذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى، الذي أقيم أمس الاثنين بكل من لييج ومونس.

وكتبت (لا ليبر بلجيك)، في افتتاحية تحت عنوان “القومية هي الحرب”، أنه بالرغم من كون الأوروبيين يتقاسمون نفس قيم الحرية والديمقراطية والعدالة والتسامح وتأكيد قادتهم أمس على أنهم لن يتحاربوا أبدا، فإنه سيكون من الخطأ الاعتقاد بأنه تم استبعاد الخطر إلى الأبد.

وأضافت أن المخاطر نفسها تطفو على السطح في جميع بلدان أوروبا تقريبا، من قبيل القومية، والعنصرية، ومعاداة السامية، مشيرة إلى أنه لذلك تبقى اليقظة واجبة أكثر من أي وقت مضى لمواجهة الأفكار البغيضة التي دفعت بأوروبا إلى الجحيم.

أما كاتب افتتاحية (لوسوار)، فأشار إلى أنه في الوقت الذي يبدو فيه أن أوروبا لم تكرم فيه ضحايا الحروب السابقة بهذا الشكل، تظهر اليوم وكأنها عاجزة عن فرض نفسها كوسيط للسلام ذي مصداقية في العالم.

وأضافت اليومية أن الزعماء الأوروبيين كانوا على صواب، أمس بلييج، حين أكدوا أنه لا يمكنهم البقاء كمتفرجين على الرعب والسماح له بالفوز، مشيرة إلى أنه يتبقى لهم وراء هذه الكلمات القوية الجزء الأساسي، والصعب جدا، وهو عدم الظهور بمظهر من يستحضر الماضي فقط .

وبدورها، أشارت (لافنير) إلى أنه في بلجيكا الكل يقرأ ويؤول هذه الحرب بحسب احتياجاته وتناقضاته الراهنة، مسجلة أن والونيا احتفلت بها كمثل أعلى للحرية والوحدة والتضامن، وهو ما انعكس في مقاومة الجيش البلجيكي للغزاة سنة 1914 ، بينما تستعد فلامانيا، ومنذ أمد، للترويج لحدث سياحي وفرض هذه المنطقة كفضاء وحيد لهذه الذاكرة على خريطة العالم.

 

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى