اخبار بلجيكا

الحكومة البلجيكية الجديدة وزراء بنكهة “النازية ” !!!

Advertisements

قال رئيس المجموعة الاشتراكية الديمقراطية في البرلمان الاوربي ” جياني بيتيلا ” في بيان صدر عنه الأربعاء أنه “قلق للغاية من وجود شخصان في الحكومة الاتحادية البلجيكية الجديدة وزير الدولة ووزير سابق قاما علناً بزيارة لإحدي الجمعيات التي تنادي بالتمسك بالفكر النازي والعمل به ” .

 

وأن وجود هؤلاء الأشخاص بالحكومة البلجيكية وإسناد المسؤوليات الجسام في مجالات السياسات الحساسة بالدولة مثل شؤن الأسرة واللجوء والهجرة تعد تطوراً مثيراً للقلق , لاسيما وأنه لم تبدر أي إستجابة ولا حتي رد فعل قوي من رئيس الوزراء ” شارل ميشيل ” حيال هذه المسألة .
جاء ذلك كرد فعل للسيد “بيتيلا ” في حديث لصحيفة التي قال فيها وزير الداخلية الجديد ” جان جامبون” ” بأنه يمكن أن يتفهم الدوافع لبعض هؤلاء الأشخاص التي تعاونت مع الألمان خلال الحرب العالمية الثانية ” !!!.
يوم الثلاثاء الماضي تم الكشف عن أن وزير الدولة والمسؤول عن اللجوء والهجرة هو ” ثيو فرانكين “, إلي جانب أعضاء آخرين بارزين في الحزب القومي الفلمنكي N-VA من بروكسل قاموا بحضور حفل عيد ميلا السيناتور السابق “بوب مايس ” , كما حضر الحفل رئيس بلدية بلدة “زافنتم” السيد ” فرانسيس فيرميرين ” والذي قدم هدية للسيناتور هدية عيد ميلاد .
ولمن لا يعرف فإن السيد “بوب مايس” كان عضواً في VNV حزب الشباب الفلمنكي القومي الاشتراكي .
في عام 1944 قام السيد “مايس” بتسليم نفسه للشرطة وظل رهن الاحتجاز لمدة عام قبل ان تقوم المحكمة بتجريده من حقوقه السياسية والمدنية , ثم قام بعد ذلك بتكوين جبهة فلمنكية مسلحة والتي كانت بمثابة ” حماية للأمن ” خلال المظاهرات الفلمنكية العديدة خلال الستينات .
وفي عام 1971 قام بوب مايس بحل المنظمة الفلمنكية المتشددة , وشغل منصب عضو مجلس الشيوخ مابين فترة 1971- 1985 عن الحزب القومي الفلمنكي المنحل الآن والذي كان معروف بإسم ( Volksunie ) .

Advertisements

 

عاد السيد “بيتيلا” للقول بأن ” بلجيكا كانت دوماً ملتزمة بالدفاع عن الديمقراطية والقيم التي تأسست عليها أوروبا الحديثة , وهذا هو السبب في أننا نأمل بأن تكون الحكومة الجديدة مثال يحتذي به في الدفاع عن القيم الديمقراطية .

 

 

Advertisements

Belg24

Advertisements
زر الذهاب إلى الأعلى