اخبار اوروبا

الاتحاد الأوروبي يأسف لانتهاء وقف اطلاق النار في غزة

 أعرب الاتحاد الأوروبي هنا اليوم عن أسفه ازاء عدم استمرار وقف إطلاق النار في غزة مشددا على ان الاولوية الآن هي وقف القتال فورا تمهيدا للشروع في مناقشة سبل إحلال سلام دائم في القطاع.
وقال مسؤول بارز في الاتحاد الاوروبي للصحفيين في بروكسل إن “الأنباء الواردة من القاهرة هذا الصباح ليست جيدة ونحن نأسف كثيرا لعدم الالتزام بوقف إطلاق النار ونأمل تجدد هدنة تؤدي إلى شيء يمكن الاعتماد عليه على المدى الطويل”.
وأضاف المسؤول الذي فضل عدم نشر اسمه “إننا لا نريد وضعا مؤقتا يستغرق ستة أشهر ثم يبدأ كل شيء من جديد .. فقد كان لدينا حالة مماثلة في أعوام 2008 و2009 و2012”. وتعليقا على ما تردد من تقارير حول مبادرة ألمانية – فرنسية – اسبانية مشتركة لتوسيع دور الاتحاد الأوروبي في غزة قال المسؤول الأوروبي “علينا أن نعرف ما هي بنود تلك المبادرة وما هو متوقع منا وما يمكننا القيام به”.
وشدد على أن “الرسالة الرئيسية للمفاوضين في القاهرة هي أن الاتحاد الأوروبي جزء من المجتمع الدولي وأنه على أهبة الاستعداد للقيام بعدد من الأشياء المطلوبة لوقف إطلاق النار والعمل على تنفيذ اجراءات تستمر على المدى الطويل”.
وأوضح أن الاتحاد الأوروبي لا يشارك بصورة مباشرة في مفاوضات السلام الجارية في القاهرة مشددا على اهمية الدور المصري للتوسط في وقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
وفيما يتعلق بالجانب السياسي قال المسؤول إن دور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في غاية الأهمية وأن السلطة تلعب دورها الحكومي في قطاع غزة بعد تشكيل حكومة توافقية في مايو الماضي.
ونبه المسؤول الى ضرورة “ايجاد حل يتجاوز قطاع غزة” مشيرا الى أنه في حال غياب قرار سياسي يتعدى ذلك فمن الممكن تفجر خطر الصراع مرة أخرى”.
وقال ان القضية الثانية على أجندة أولويات للاتحاد الأوروبي هي الامن مشيرا الى أنه “جرى الوفاء بأحد مطالب إسرائيل وهو تدمير الأنفاق في غزة والمتبقي الآن قضية نزع سلاح حركة (حماس) “.
واشار الى ان مصر جادة جدا في وقف تهريب الأسلحة إلى غزة.
وأوضح أن دور الاتحاد الأوروبي سيتطرق أيضا الى تسير الحركة الى قطاع غزة مشيرا الى دور الاتحاد الأوروبي على الحدود في معبر رفح على الحدود المصرية بين اعوام 2005 و2007 للسماح لاسرائيل بالانسحاب من تلك الحدود واتاحة وجود دولي للإشراف على الاتفاق الثنائي الموقع بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وفي هذا السياق اوضح أن مصر والاتحاد الأوروبي يرغبان في تولي السلطة الفلسطينية مسؤولية معبر رفح الحدودي من الجانب الفلسطيني.
وشدد على أهمية فتح المعابر الأخرى الى غزة مبينا ان الاتحاد الأوروبي دعا دائما لوجود ارتباط آمن بين غزة والضفة الغربية من أجل الشعب الفلسطيني.
ولفت الى أن القضية الأخرى بالنسبة للاتحاد الأوروبي هي توصيل مواد الإغاثة العاجلة والمساعدات الإنسانية لقطاع غزة مشيرا الى أن مناقشة فكرة عقد مؤتمر دولي للمانحين لغزة.
وأكد أن الاتحاد الأوروبي عرض تعزيز الشراكة مع الإسرائيليين والفلسطينيين بمجرد التوصل الى اتفاق على تسوية سلمية مشيرا الى ان الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون والتي تقوم حاليا بجولة في آسيا على اتصال مع القادة في العالم العربي وإسرائيل وأمريكا على مدى ال24 ساعة الماضية بشأن الوضع في غزة

وكالات

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى