اخبار اوروبا

إهتمام أوروبي بالملف الليبى

Advertisements

أعلنت الممثلة العليا الجديدة للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فدريكا موغيريني، أن القضية الليبية ستمثل الملف الأول بالنسبة للاتحاد خلال الأشهر المقبلة.

 

وقالت موغيريني مطلع الشهر الجاري، خلال جلسة استماع خصصها البرلمان الأوروبي في بروكسل، لمساءلة المسؤولة الأوروبية الجديدة بشأن خطط تحركها القادمة سياسياً وأمنياً، وفي مجال الطاقة وملف الهجرة، إن المسألة الليبية على قدر كبير من الأهمية لكونها تتعلق بمصالح وأمن أوروبا بالدرجة الأولى.

Advertisements

 

ووصفت ما يجري في ليبيا وحولها بالأمر “الشائك والمعقد”، لافتة إلى ضرورة أن يكون التحرك بالدرجة الأولى مع منظمة الأمم المتحدة ومبعوثها برناردينو ليون، ومع دول الجوار، مع البحث عن صيغ إضافية كالعمل في إطار ما يعرف بـ”خمسة زائد خمسة”، الذي يجمع دول غرب أوروبا ودول شمال إفريقيا.

 

وبينت المسؤولة الأوروبية أن الربيع العربي سجّل نجاحات في بعض الدول، وأخفق في بعض منها، ودعت إلى أن “نقدم الدعم للدول التي نجحت في تجربتها والمساهمة في حل أزمات الدول الأخرى، ويجب اعتماد خطط عمل أوروبية محددة للتعامل مع الجوار الجنوبي لأن المصالح الأوروبية معنية بشكل مباشر بذلك”، مبرزة أن ملفي الهجرة و الطاقة لا يمثِّلا سوى جانبين فقط من المسألة.

Advertisements

 

 

وكالات

Advertisements
زر الذهاب إلى الأعلى