حوادث

إطلاق سراح مشروط للسياسي قاتل زوجته “برنار ويسفيل”

السياسي الوالوني “برنار ويسفيل ” من حزب الخضر الفرنكفوني والذي يخضع حالياً للتحقيق بتهمة قتل زوجته ,أُفرج عنه من السجن “إطلاق سراح مشروط ” بشروط وضعتها السلطات القضائية في “غنت” .
ويحظر علي السيد “ويسفيل” التحدث إلي الصحافة أو إلي أسرة زوجته .

بدأت القصة في 31 أكتوبر 2013 عندما إعتقلت السلطات القضائية في بروج واحد من مؤسسي حزب الخضر الفرنكفونى “برنار ويسفيل ” بعد العثور علي زوجته ميته في غرفة في إحدى فنادق مدينة أوستند .
غادر برنار ويسفيل ذو ال 55 عاما حزب الخضر في العام 2012 وزميلته ماري كورمان بعدما أطيح بهما في الانتخابات الداخلية للحزب , وهو يمثل حاليا حركة دي غوشي (حركة اليسار) في البرلمان الإقليمي بوالونيا . نقلاً عن صحيفة “هيت نيوزبلاد .

ويقول السيد ويسفيل انه وجد زوجته ميته في غرفتهم وأن القتيلة أقدمت علي الإنتحار بنفسها ، ولكن السلطات القضائية راودتهم الشكوك في قصته .
وصل السيد ويسفيل وزوجته إلي أوستند مساء يوم الاربعاء لقضاء عطلة قصيرة. في وقت مبكر مساء يوم الخميس، وذهب النائب إلى مكتب الاستقبال في الفندق لإبلاغهم بخبر إنتحار زوجته فأبلغوا السلطات علي الفور
حاول المسعفون دون جدوى إسعاف السيدة ويسفيل. وذكر السيد ويسفيل أنه وجد زوجته ملقاة في الحمام بعد أن قام من نومة بشكل مفاجئ .

تم تكليف المباحث العامة بإجراء كافة التحقيقات اللازمة وإرسال الجثة للطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة .

Belg24

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى