اخبار اوروبا

إحتجاج أوروبى على قرار مصادرة الاحتلال لأراضٍ بالضِّفة الغربية

ذكرت مصادر صحفية عبرية أن 5 دول أوروبية أبدت عدم رضاها بشكل رسمي عن القرار الذي اتخذته “إسرائيل” الأسبوع الماضي بضم نحو 4000 دونم في الضِّفة الغربية إلى سيادتها،

وذلك عن طريق رسالة مشتركة سلمها مبعوثون أوروبيون لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأضافت صحيفة “هآرتس” العبرية في عددها الأربعاء 10 سبتمبر 2014 أن سفراء كل من بريطانيا، فرنسا، إيطاليا وإسبانيا، بالإضافة إلى نائب السفير الألماني قاموا بتسليم اعتراض خطي لما يسمى مستشار الأمن القومي “الإسرائيلي” يوسي كوهين، خلال اجتماعهم معه أول من أمس في مكتب رئيس

 الوزراء الإسرائيلي، مشددين على أن القرار الإسرائيلي أغضب بشدة دول الاتحاد الأوروبي.

وقال أحد الدبلوماسيين الأوروبيين: “أوصلنا له رسالة واضحة بأن هذا القرار سيئ وجاء في وقت فظيع، وأننا نأمل أن يتم تعديل هذا القرار”.

في المقابل، قال كوهين للسفراء إن هنالك ضغوطات كبيرة تمارس على مكتب رئيس الحكومة، من داخل الحكومة نفسها، لتسريع البناء في المستوطنات, وأنه يوجد عناصر في الائتلاف الحكومي معنية بخطوات أكبر من مجرد ضم أراضٍ لسيادة إسرائيلية.

وأوضح أحد الدبلوماسيين الذي كان على علم بفحوى الجلسة، أن كوهين أفاد بأن القرار ليس غير قابل للتعديل وأنه بقي للفلسطينيين نحو 30 يومًا لتقديم اعتراضات على هذا القرار في حال كان هنالك من يرى أنه سيتضرر جراءه, لكن الدبلوماسي أضاف، أن كوهين لم يعطِ الانطباع بأن الحكومة الإسرائيلية نفسها ستوافق على الطلبات الأمريكية والأوروبية بإلغاء القرار.

وكان القرار الذي أعلنت عنه حكومة الاحتلال الأسبوع الماضي، قد قوبل بإدانات دولية واسعة من ضمنها, الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي, وقالت الحكومة الإسرائيلية إن هذا القرار جاء رداً على عملية خطف وقتل الشبان الإسرائيليين الثلاثة التي حصلت قبل نحو 3 أشهر!!!.

 

وكالات

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى