Yvan Mayeur

Yvan Mayeur  يتأسف لتخلي السعيدي عن مشروع مكافحة التطرف

بلجيكا 24 – تتابعت ردود الأفعال السياسية بعد الإعلان عن التخلي عن مكافحة التطرف الخاص بإسماعيل السعيدي. فبعد التهديد والانتقادات، أعلن المخرج ليلة الخميس أنه يستسلم وينسحب. وللتذكير، فقد عُهدت إليه مسؤولية تنسيق مشروع ضخم لشرطة فيديو خاصة بمكافحة التطرف.وهي المبادرة التي تعتبر “ضرورية” حسب Yvan Mayeur.

وفي تعقيب له، يعتقد Yvan Mayeur أنه “أمر المؤسف”، يقول : “يؤسفني أنه لأسباب قانونية صغيرة، قام برلمانيون بنسف المشروع”. وهو بذلك يشير إلى صياغة Emmanuel De Bock من (Défi) الذي أعرب عن شكوكه بشأن “المحسوبية” بخصوص مشروع السعيدي.

ويزيد Yvan Mayeur قائلا : “رمزيا، وبعد سنة واحدة على هجوم شارلي، أنه أمر مؤسف. إنه أمر يدخل ضمن اللامسؤولية السياسية. وأنا لا أفهم رد فعل De Bock  “. غير أن Didier Gosuin و Olivier Maingain قد نأيا بنفسيهما عن تصريحات زميلهما، وقد ذهب Gosuin إلى القول بأنه “خسر فرصة لكي يصمت”. ولكن الضرر وقع بالنسبة لعمدة بروكسل : “يتعين على Gosuin و Maigain أن يضعا بعض النظام في حزبهما. لقد تم رمي الشك تجاه أحد ما، وتم نسف مشروع نحن في أشد الحاجة إليه”.

وأشاد Yvan Mayeur بعمل إسماعيل السعيدي الذي يصفه “بالضروري”، يقول : “إننا نواجه مشاكل كبيرة في التطرف ببروكسل. وقد قمنا بالكثير بخصوص البعد الأمني، ولكني مقتنع بأننا يجب أن نعمل على الجانب التعليمي والثقافي. وأعتقد أن عمل السعيدي وطموحه لإنتاج أشرطة الفيديو هذه شيء مثير للإعجاب، ونحن بحاجة إليها في بروكسل. ولا يمكننا إلا أن نقدم إجابة أمنة”.