Soldes d'hiver

Test achat تحذر من تضخم طوعي للأسعار الأصلية قبل الحسم خلال موسم التخفيضات

بلجيكا 24 – اليوم هو السبت الثاني في موسم التخفيضات. وهناك المزيد من المخزون لعرضه شريطة التحلي بالصبر.  وهناك المزيد من العلامات التجارية التي تنشئ بطاقات خاصة “للتخفيض” والتي تشهد أسعارها الأصلية تضخما كبيرا. وتدعو جمعية “Test achat” إلى التحلي باليقظة حتى ولو كان الأسلوب غير قانوني.

أقل من 10% أو أقل من 30% أو حتى أقل من 70%، كلها تخفيضات لا تبخل المحلات التجارية بعرضها لجذب الزبائن. ولكن كيف يمكن التأكد من أن الأمر يتعلق بتخفيضات حقيقية؟ وكيف يمكن الحصول إلى ضمان أن الثمن الأصلي لم يتم تضخيمه قبل تطبيق الخصم؟

تقول إحدى الزبائن : “المحلات التجارية تغش وتعد بطاقات سميكة جدا لدرجة أننا لا نرى السعر من ورائها. أنا شكاكة قليلا. وأعتقد أن هناك شيئا ما لا يعمل جيدا. وعلى العموم، أحاول أن أنزع البطاقة بشكل خفيف”. وفي صور التقطها مشترون من نامور، نشاهد أن السعر المخفض أعلى من السعر الأساسي أحيانا. وهي ممارسة تصاعدية حسب “Test achat”. والسبب هو إلغاء فترة الانتظار التي كانت تسبق الخفيضات في السابق.

ويقول Jean-Philippe Ducart من “Test achat” : “قررت محكمة الاتحاد الأوروبي إلغاء فترة الانتظار هذه. ولم يعد هناك أي مرجع. فالمستهلك لم يعد هو خط الأساس، وكذلك بالنسبة للمراقب. وبالتالي فالمفتشية الاقتصادية أصبحت لديها مرجعية أقل ولذلك لدينا إحساس بأن الضوابط تتراخى”.

أصبح السعر المرجعي مفهوما غير واضح بشكل متزايد، مما يثير الشكوك لدى المستهلك. “السعر الملصق ، أمر سهل. نذهب عند البائع ونطلب حسما على السعر المرجعي وليس على السعر الملصق. وإذا رفض البائع، نهدد بتقديم شكوى لدى المفتشية الاقتصادية. وهو الأمر الذي من الممكن أن يكون له تأثير صغير”.

وللحصول على تخفيضات ناجحة، من الأفضل تحضير المشتريات عن طريق إجراء استطلاع لمعرفة الأسعار المعمول بها قبل الحسم.