L'avocat belge de Salah Abdeslam

Sven Mary يعتقد أن صلاح عبد السلام يساوي ثروة ولديه مستقبل مخبر

بلجيكا 24 – بدأ المحامي البلجيكي لصلاح عبد السلام، الناجي الوحيد من بين منفذي الهجمات الجهادية لـ 13 نوفمبر بباريس، معركته القضائية ضد السلطات الفرنسية التي تطالب بتسليم موكله إلى فرنسا.

واتهمت القضاء البلجيكي صلاح عبد السلام، الذي اعتقل يوم الجمعة ببروكسل بعد هروب دام أربعة أشهر، “بالمشاركة في الاغتيالات الإرهابية”و “بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية”. ويقبع الفرنسي ذي الأصل المغربي الآن في سجن بروج الشديد الحراسة بالشمال الغربي.

ويوم الأحد، قام المحامي Sven Mary بمناوشات جديدة ضد القضاء الفرنسي الذي يرغب في استعادة المشتبه به الرئيسي. فقد أعلن هذا المحامي عن عزمه التقدم بشكوى ضد النائب العام لباريس François Molins بتهمة انتهاك سرية التحقيق.

وستؤدي الخطوة التالية من الإجراء إلى أن يمثل صلاح عبد السلام يوم الأربعاء أمام غرفة المستشارين التي ستقرر استمرار اعتقاله. قال المحامي Sven Mary يوم السبت “سيتم تمديد مذكرة اعتقاله البلجيكية يوم الأربعاء، وسيستمر التحقيق”. ويعتقد المحامي أن هناك أولا قضية في بلجيكا، حيث يجب توضيح الأمور، ويقول أنه يمكن تعليق تسليم موكله إلى فرنسا في انتظار تطور التحقيق ببلجيكا.

وبالنسبة للمحامي فإن صلاح عبد السلام “يساوي ثروة. فهو يتعاون، ويتحدث… وسيكون من المفيد السماح من وقت لآخر بأن أتحدث معه”. وأوضح Sven Mary لمراسلي Het Laatste Nieuws أن صلاح عبد السلام “يعلم أفضل من الآخرين المتورطين في الهجمات، أين تم الإعداد لهذه الهجمات، ومن أين جاءت الذخيرة والأسلحة، وأولئك الذين قاموا بصنع الأحزمة الناسفة، وأين وعلى يد من تدرب الإرهابيون”.