Steven Vandeput : جنودنا مستعدون لعملية عسكرية في سوريا

صرح Steven Vandeput وزير الدفاع اليوم السبت للعديد من الصحف أنه يدعم تدخلا عسكريا في سوريا ولا يستبعد مشاركة الجنود البلجيكيين.

 

وكان رئيس الوزراء شارل ميشال ووزير الشؤون الخارجية Didier Reynders قد تحدثا من قبل عن مشاركة محتملة لبلجيكا في العمليات  العسكرية الجوية بسوريا. وأشار وزير الدفاع إلى أن ستة مقاتلات بلجيكية من نوع F-16  كانت قد شاركت بالفعل في العمليات الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي بالعراق.

 

يقول في مقابلة مع صحيفة De Morgen : “إذا تم تعيين ائتلاف مماثل لسوريا، لا يمكننا البقاء بعيدا”. “في نهاية  المطاف، ينبغي نشر قوات حفظ السلام، وما عدا ذلك فإن العمل العسكري له معنى ضئيل”. وهو بذلك يحيل إلى ليبيا، حيث أطاح القصف بالقذافي ولكنه لم يضع حدا للفوضى بعد ذلك.

“الجنود البلجيكيون الذين تحدثت معهم أبدوا استعدادهم. لن نستعرض قوتنا ولكن هناك شروط واضحة، وأنا مستعد لأن أرسل قوات برية إلى سوريا”.

 

يقول السيد دي روبو على هامش اجتماع لحزبه : “هل هذا هو موقف الحكومة؟ إذا كان الأمر كذلك، فيتعين أن يجتمع البرلمان على وجه السرعة. إنها قضية خطيرة جدا. ليس على وزير الدفاع أن يدعو إلى مغامرة مثل هذه، وإلى توريط الحكومة بهذه الطريقة دون أن يقدم رئيس الوزراء مقترحا محتملا للبرلمان”.

 

ووفقا لرئيس الوزراء الأسبق، فإن بلجيكا لا يمكنها أن تشارك في الحرب خارج تفويض من الأمم المتحدة.

 

يقول دي روبو : “نحن البلجيكيون، ينبغي لنا البقاء حذرين جدا. وبالنسبة للحزب الاشتراكي، يجب التفكير في حل شامل ودائم. ولا يمكن وضع تدخل تحت جناح عسكري بحت. ويتعين أيضا التفكير في إعادة إعمار وتنمية البلاد، ولا شيء سيتم بدون تفويض من الأمم  المتحدة. وهذا يشمل إجراء خطاب دبلوماسي مكثف بين الأمم المتحدة وفرنسا وروسيا والاتحاد الأوروبي الذي تمثله Federica Mogherini”.

 

كتبت فاطمة محمد