Wi-Fi dans les trains de la SNCB

SNCB تجري اختبارات لتركيب الإنترنت اللاسلكي في القطارات

بلجيكا 24 – تستعد شركة SNCB لاختبار عمليتي تركيب للإنترنت اللاسلكي (الواي فاي) على متن قطارات تقوم بالرحلة ما بين أوستند ولييج.  ومن حيث المبدأ، ستدوم فترة الاختبار ثلاثة أشهر، ومن المتوقع أن تبدأ في فبراير المقبل. وقدمت الشركة المزيد من التفاصيل حول هذه الاختبارات، إلى النقابات في وقت مبكر من هذا الشهر من أجل توضيح التدابير المتخذة لمنع أي تعرض سيئ للإشعاع.

وسيتم تجهيز عربات I11 خصيصا لهذا الغرض وستحمل ملصقات وعلامات. كما سيتم تدريب مرافقي القطارات حتى يتمكنوا من الإجابة على أسئلة المسافرين أو إرسالهم، إذا لزم الأمر، إلى مزودي خدمة الإنترنت.

وكما أُعلن عنه من قبل، سيسمح الاختبار للركاب بالاستفادة من خدمات الإنترنت مجانا على متن القطارات. وسيكون الاختباران متزامنين ولكنهما منفصلان ماديا لتفادي أي تشويش، ويتعين على المزودين ضمان عدم حدوث المزيد من التشويش بين النظام الخاضع للاختبار وأنظمة اتصالات السكك الحديدية.

وفي كلتا الحالتين، فإن الإنترنت ستكون لا سلكية. بينما سيكون الاتصال من القطار نحو الخارج مسموحا به عن طريق استخدام شبكات 3G/4G الموجودة.

ومع ذلك، من الممكن أن تكون قدرة الشبكة في مرحلة الاختبار محدودة. حتى إنها قد تكون غير صالحة حين يقوم الموردون بإجراء اختبارات القوة، وفي هذه الحالة، سيقوم المرافق بإبلاغ الركاب.

وهناك إجراء وقائي أكثر من مفيد. وفي الواقع، مع هذا الاختبار، شرعت شركة SNCB في مواجهة تحد كبير. ووفقا لأحد المسؤولين عن المشروع، إضافة إلى التعقيد الفني للمشروع، هناك خطر إغضاب الراكب بشكل كبير. وقد أظهرت أمثلة وفشل في الخارج بالفعل التأثير السلبي لنظام ذي أداء ضعيف على رضا المستخدمين.

ويعتبر هذا الأمر أحد الأسباب التي أدت بشركة SNCB إلى تكليف شركة خارجية بالقيام بدراسة على الركاب وتكون أيضا قادرة على دراسة سلوكهم وتصورهم تجاه هذه الخدمة.  وفي النهاية، وبدون شك، تحديد الشكل الذي سيتم إتاحته سواء بالدفع نقدا أو بالاشتراك، في حال نجحت الاختبارات.