Le Samusocial

Samusocial ببروكسل غير قادر على الاستجابة للطلب خلال فصل الصيف

بلجيكا 24 – أعلن إقليم بروكسل في أواخر سنة 2015 أن الزيادة في قدرة الاستقبال الطارئ قد تتأخر في نجاح تنفيذها خلال فصل الصيف. يقول Christophe Thielens المتحدث باسم Samusocial : “كل ليلة، في الصيف، هناك عدد من الأشخاص الذين يطلبون قضاء الليل بالمركز، والذين يجب أن نقول لهم لا. ويشعر المشردون بالخطر كما هو الحال بالشتاء. وقد لا يكون هنا خطر التعرض لانخفاض حرارة الجسم، ولكن هناك مخاطر أخرى، لاسيما خطر الجفاف”. وأشار Samusocial إلى أنه بعد انتهاء الآلية الخاصة التي تم إنشاؤها في إطار خطة الشتاء، في أبريل الماضي، انخفضت قدرة الاستقبال الطارئ من أكثر من ألف إلى 110 مكان. وهذه المئات من الأسرة التي تم إنشاؤها بالمركز الدائم للاستقبال بشارع Petit Rempart لا تسمح بتلبية الطلب المستمر في التزايد .  كما اعتبر أيضا أن الإقليم  خطط لمضاعفة قدرة الاستقبال مع مرور الوقت برفعها إلى 220 سرير.

ويضيف Christophe Thielens قائلا : “في السنتين الأخيرتين، بالصيف كما الشتاء، زاد عدد الطلبات”. وإذا كان Samusocial لا يستطيع اليوم الاستجابة للطلب، فإن العدد المحدود للأسرة المتاحة هو بلا شك واحد من التفسيرات. ومن بين مشردي بروكسل الذين ينامون في الشارع، ليس الجميع في الواقع مقدم طلب، خصوصا الراغبين في الحرية أو الذين يخشون أن تتم سرقة متعلقاتهم الشخصية القليلة.

يقول سعيد : “في الصيف، يظل الأمر صعبا. أنظروا إلى الأرض التي أنام عليها، تظل هذه الكتل باردة طوال السنة. ولكني لا أرغب في النوم في  المركز، فأنا أفضل حريتي. وهناك، يجعلونك تستيقظ في السابعة صباحا، ويمنحونك قهوة ثم يطلبون منك المغادرة. وفي السابعة صباحا ماذا تريدون مني أن أفعل في الخارج؟”. وصباح السبت الماضي، كان هذا الرجل البالغ 46 سنة جالسا في زاوية بمحطة ميدي، أمام مواقف الترمواي. وخلال جلوسه في كرسي مؤقت برفقة Gianni البالغ 36 سنة و Gabriel البالغ 54 سنة، أوضح سعيد أنه يفضل بدون تردد قضاء الليل تحت الجسر. يقول : “على الأقل، هنا أنا واثق من أنني سأنام في نفس المكان كل ليلة”.

ويقول Gianni الرجل المنحدر من شارلروا الذي وجد نفسه بالشارع بعد أن فقد وظيفته في شركة والذي يعيش في الشارع منذ 13 سنة قضى منها ثمانية بشارلروا وخمسة ببروكسل أنه يمضي، أيضا أغلب ليليه بالخارج خلال الفترة الصيفية : “حتى ولو حدث لي أن ذهبت للنوم في المركز”.

ومن جهته، يقول Michel البالغ 57 سنة والذي يقوم بالتسول في المحطة المركزية : “خلال الصيف، أنام أحيانا في مركز، ولكني أفضل تجنب ذلك. وهنا أنا لدى صديق لعدة أسابيع، ثم سأرى بعدها ماذا سأفعل”.

وإذا كانت حكومة بروكسل قد أعلنت في ديسمبر الماضي أن قدرة الاستقبال الطارئ لـ Samusocial قد ترتفع قريبا من 110 إلى 220 سرير، فليس من الممكن اليوم  معرفة متى يكون ذلك. يقول Christophe Thielens : “لا يمكننا أن نحدد اليوم موعدا لذلك”.