Oxfam تؤطر عملية فرز وتوزيع الملابس على اللاجئين بحديقة Maximilien ببروكسل

أعلن Julien Lepeer المتحدث الصحفي لـ Oxfam اليوم الأحد أن هذه الأخيرة التزمت بالاهتمام بالتنسيق وتوزيع الملابس في حديقة Maximilien ببروكسل من أجل المساهمة في روح التضامن التي وُلدت ببلجيكا في مواجهة تدفق اللاجئين.

 

ويسهر على تسيير المخيم الذي أقيم أمام دائرة الأجانب والذي يضم مابين 800 وألف لاجئ معظمهم من السوريين والعراقيين والإريتريين، فريق من المتطوعين منذ عدة أيام.  يقول Julien Lepeer : “يوم الاثنين الماضي، طلبت منا المجموعة المواطِنة التي تدير المخيم تأمين فرز وتوزيع الملابس. وتدير Oxfam العديد من متاجر الملابس المستعملة، ولديها بذلك، بعض الخبرة في فرز الملابس، التي يمكن أن تضيف قيمة كبرى للمجموعة”.

 

ويضيف : “في البداية، ولمعالجة طارئة، استخدمت Oxfam احتياط الملابس خاصتها الذي تم فرزه من قبل، ولكن حاليا، نقوم باختيار الملابس المتبرع بها فقط. وقد وضع أحد الأشخاص يوم الاثنين مخزونا مهما جدا من الملابس تحت تصرف المجموعة المواطِنة. وتم حفظ هذه الملابس في مبنى قريب من البرج وسيارات الأجرة، حيث سيتم فرزهم قبل إحضارهم إلى المخيم، الذي يصعب فيه الاختيار بسبب الأحوال الجوية”.

 

واستخدمت Oxfam شخصين لتأطير المتطوعين الذين يديرون مخزون الملابس وتوزيعها. وتعتزم المنظمة أيضا تسجيل هذه المبادرة في إطار عملها الدولي، وخاصة في سوريا والبلدان المجاورة،  بالإضافة إلى أوروبا.

 

كتبت فاطمة محمد