Le président du MR Olivier Chastel

Olivier Chastel يهاجم دي ويفر ويحيي “العمل الممتاز” لتيو فرانكين

حل Olivier Chastel رئيس حزب الحركة الإصلاحية (MR) ضيفا على راديو Bel RTL صباح اليوم الجمعة في حدود 7h50. وقد أجاب على أسئلة طرحها عليه المذيع Martin Buxant. وسئل رئيس حزب الحركة الإصلاحية (MR) حول الجدل المتعلق بأهم  ملف ساخن حاليا وهو ملف اللجوء.

 

في رده على سؤال حول رأيه في رغبة رئيس حزب التحالف الفلاماني الجديد (N-VA) بتحديد وضع منفصل للاجئين، وضع لا يمنحهم نفس حقوق البلجيكيين، بما فيها الحق في السكن الاجتماعي أو الإعانات العائلية، أجاب قائلا : “أقف إلى جانب اتفاق الحكومة. فهي تريد سياسة لجوء إنسانية، ولكن متشددة، وقانونية أيضا، مع الاتفاقيات الدولية في هذا الشأن. يعتبر وضع اللاجئين السياسيين وضعا خاصا بالفعل، على عكس ما يبدو قوله منذ 48 ساعة. مثلا، ليس من حق لاجئ سياسي الحصول على إعانة البطالة، وليست له الأولوية في الحصول على سكن اجتماعي، فهذا إذن قانون خاص بالفعل. ولا أرغب في تغيير هذا الوضع بالتحديد، وأظن أن الأزمة التي نعيشها اليوم، لأن هناك أزمة هجرة حقيقية اليوم، ونحن نعيشها لأن الدول تعيش في حالة حرب، ولأن آلاف الأشخاص يفرون من بلدانهم، لأنهم يخشون على حياتهم، وأظن أننا يجب أن نكون حساسين تجاه هذا الوضع”.

 

وطرح عليه المذيع Martin Buxant بخصوص قوله بالأمس أنه في حالة ما إذا تقدم حزب التحالف الفلاماني الجديد (N-VA) بنصوص إلى البرلمان وليس جملا صغيرة، فإنه سيتم استعراضها، فأجاب رئيس حزب الحركة الإصلاحية (MR) قائلا : “طبعا، لأني أعتقد بكل بساطة أنه لن يكون هناك نص.  أظن أنها مجرد جمل موجهة لناخبي حزب التحالف الفلاماني الجديد، ربما لمواجهة العمل الممتاز الذي قام به تيو فرانكين في مجال اللجوء بهذه الحكومة”.

 

وحين قال دي ويفر أن الأشخاص الذين دفعوا طوال حياتهم من أجل نظام ضمان اجتماعي، يجدون أنفسهم على قدم المساواة مع اللاجئين، سأل Martin Buxant حول ما إذا كان Olivier Chastel قد فهم أن بارت دي ويفر يتساءل حول هذه النقطة أم لا فأجاب رئيس (MR) قائلا : “يمكنه أن يتساءل، ولكنه مخطئ، فهو يزيف الحقائق، بما أن الوضعين مختلفان”.

 

كتبت فاطمة محمد