bourgmestre en titre Maxime Prévot

Maxime Prévot : نامور لن تكون عاصمة للانسحاب

في خطابه التقليدي الذي ألقاه بمناسبة أعياد والونيا، طمأن Maxime Prévot عمدة نامور اليوم السبت قائلا أن نامور التي استقبلت في ثكناتها بـ Belgrade يوم الجمعة أول لاجئي الحرب في إطار التضامن الذي طالبت به الحكومة الاتحادية، “لا تريد أن تكون عاصمة للانسحاب”.

 

وفي معرض حديثه استنكر “الأشخاص الذي يمارسون الاختصارات والاعتقاد الخاطئ” و”يقتنعون” بأن اللاجئين جاءوا “لمحاولة الاستلقاء تحت السماء الغربية الملائمة أكثر والتمتع بنظامنا للضمان الاجتماعي”، في حين أنهم ” يفرون من وضعية الحرب والموت والاغتصاب وقتل الرجال والنساء وأيضا الأطفال”.

 

ويضيف السيد Prévot أن الترحيب بهم “لا يتم فقط من خلال تأسف رجالنا، على أولئك المتواجدين والمتواجدات على أراضينا،و الذين يطلبون دعما اجتماعيا”. كما أنه أحصى الأعمال التي تقوم بها المدينة تجاه من هم بدون مأوى والمعرضون أكثر للتشرد. يقول : “وأفضل من ذلك، فإن روح الكرم الحالية تتجلي في التبرعات المقدمة من المواطنين الذين سيفيدون بها أهالي نامور أيضا في وقت الحاجة”.

 

وخلال تصفح السياسات الجماعية، لم يتجنب السيد Prévo النكسة التي عرفها في فبراير حين رفض السكان مشروع إقامة مركز تجاري على مساحة 23 ألف متر مربع والذي في أغلبيته كان سيقام في ساحة ليوبولد.

 

“إذا كنا بالكاد سعداء بالنتيجة، فليس لدينا أي صعوبة في الاعتراف اليوم بأنه أخيرا توصلنا على نتيجة مرضية بعد عدة أسابيع من المشاورات والمناقشات المتتالية. المشروع حاضر، وهو أفضل بكثير من ذاك الذي كان متوقعا في وقت الاستفتاء الشعبي. ولذلك فالتمرين كان مفيدا جدا”.

 

وأطلق عمدة عاصمة والونيا بعض الكلمات التشجيعية باللغة الهولندية لطاقم الدورية التابعة للبحرية البلجيكية Pollux الحاضرة بكثرة والتي جاءت أساسا من فلاندرز. وتعتبر نامور المدينة العرابة لـ Pollux. فيما توجه العمدة  بالشكر إلى ممثلي الدول الأجنبية باللغة الإنجليزية.

 

ولم يشر نائب رئيس حكومة والونيا من حزب cdH، والذي تتهمه المعارضة بالجمع بين وظيفتي العمودية والوزارة، في خطابه إلى عمل الحكومات الاتحادية إلا بشكل طفيف.

 

كتبت فاطمة محمد