Magnette : ضغطنا كثيراً على المسؤولين المنتخبين من ” أصل أجنبي “

دعا رئيس الوزراء الوالوني Paul Magnette من الحزب الاشتراكي، اليوم الأحد، إلى “نقاش حقيقي” في البرلمان الاتحادي بخصوص اعتراف بلجيكا بالإبادة الجماعية الأرمينية عام 1915.

وهو موضوع شكل جدالا بين أحزاب بلجيكية باستثناء حزب Cdh الذي أقدم على فصل البرلمانية Mahinur Ozdemir من بروكسل والتي هي من أصل تركي. وقال Paul Magnette: “يجب الاعتراف بهذه الإبادة” والتي أيدها المجتمع الدولي حسب تصرح منه على قناة RTL-TVI والذي أشار فيه إلى موقف الحزب الاشتراكي الثابت مند عام 1998 بناءً قرار برلماني بالاعتراف بالإبادة الجماعية في أرمينيا، كما يدعو الحكومة التركية للاعتراف بها.

 

وأقر M.Magnette أن Emir Kir سيتبع الانضباط الحزبي وهو نائب فيدرالي من أصل تركي والذي كان غائبا حين وقف البرلمانيون دقيقة صمت يوم 30 أبريل في قاعة البرلمان أحياءً لذكرى الإبادة الجماعية الأرمينية.” وقال الرئيس السابق للحزب الاشتراكي الوالوني والعمدة الحالي لشارلوروا في تعقيب له : “يجب عليه التوقيع و التصويت على القرارات التي سيتم التصويت عليها”، كما دافع عن ممثلي الحزب الاشتراكي من أصل أجنبي على سبيل المثال رئيس بلدية سانت جوز. وندد Magnette قائلا : ” أرى أن الضغط على النواب الأجانب كبير، فهم مواطنون بلجيكيون ويدافعون عن مصالح المواطنين البلجيكيين بعض النظر عن أصولهم”.