La ministre Maggie de Block

Maggie de Block تريد إعادة العمال العاجزين إلى العمل

ينص مشروع الحكومة الاتحادية على إعادة الأشخاص العاجزين عن العمل إلى العمل بعد شهرين. وفي حالة رفض  العامل، سيخفض أجره اليومي بـ 10%. وهي فكرة تعرضت للنقد من قبل التأمين والنقابات.

 

وتريد الوزيرةMaggie de Block  إعادة الموظفين المرضى على المدى الطويل إلى العمل بأسرع وقت.ويجري إعداد مشروع جديد. لكنه بعيد جدا عن أن ينال إجماع كل الفرقاء في الحكومة. وتسهم الوظيفة في إذكاء مشاعر الحب النبيل بالنسبة لشخص ما، كما تسم في حصوله على راتب أفضل مقابل استحقاقات بسيطة. هذه هي الأسباب التي قدمتها وزيرة الصحة والشؤون الاجتماعية Maggie de Block للدفاع عن مشروع إعادة المرضى على المدى الطويل إلى العمل.

 

ويعني مبدأ العقوبات أنه بعد شهرين من العجز عن العمل، يستدعي الطبيب الاستشاري لدى التأمين المريض ويخضع قدراته  المتبقية للتشخيص. ويتحدث عن ذلك إلى الطبيب المهني ويقترح بعد ذلك مسارا شخصيا. وفي حالة غياب الاستجابة أو سوء الإرادة، سيتعرض المريض إلى 10% من الاقتطاعات اليومية على الأقل. وقد انتقدت هذه العقوبة كل من النقابات والتأمين الذين أشاروا إلى أن أفضل النتائج تأتي على أساس طوعي.

 

وتهدف حكومة ميشال إلى إعادة 10 ألف مريض على  المدى الطويل إلى العمل بحلول العام المقبل. إذ لم يتمكن من العودة إلى العمل إلا 1500 شخص.وبحسب مدير النقابة الاشتراكية Marc Goblet فإن إعادة الكثير من الأشخاص  العاجزين عن العمل إلى نظام الشغل في أقرب وقت ممكن ليس فكرة ممتازة : “هذا سيدفع  بالعامل إلى القول بأنه لا يملك عملا مناسبا وسيتم إخراجهم في حالة قوة قاهرة. وسيعودون من جديد إلى صفوف البطالة. وسيتم إبعادهم. نحن حقا في منطق مالي.”

ويجيب Jean Hermesse الأمين العام للتأمينات المسيحية قائلا : “ليس ماليا فقط”. ويمكن أن تكون الإعادة إلى العمل مثمرة. إلا أن الانتقاد يطال الأسلوب، لأن العقوبات كانت متوقعة : “تنجح إعادة الإدماج المهني حين  يكون هناك تحفيز للناس. وهنا، التحفيز يصبح سلبيا”.
Belge24