Julie de Groote (cdH)

Julie de Groote : جلب عناصر من الشرطة المغربية للعمل  بأحياء بروكسل إهانة

هاجمت Julie de Groote من (cdH) جان جامبون من (N-VA) وأشارت إلى أن عدد الموظفين من بروكسل في الشرطة لا يزال قليلا.

وفي بداية الأسبوع، أعلن وزير الداخلية جان جامبون أن عناصر من الشرطة المغربية سيعملون في بعض أحياء بروكسل وأنتويرب في العام  المقبل. وسيتم تعيين هؤلاء العناصر في أحياء تعرف منذ فترة طويلة، مشاكل في عدم تكافؤ الفرص ووجود الدعاة المتشددين. يقول وزير الداخلية : “من المعرف أن عناصرنا لا يتصرفون دائما بطريقة أفضل أثناء تدخلهم في بعض الأحياء. إنه أمر ثقافي بكل بساطة”.

هذه العبارة هي ما جعل Julie de Groote رئيسة البرلمان الفرانكفوني لبروكسل تنتفض. تقول السيدة de Groote : “حين يقول أن الأمر ثقافي، أجد أن هذا شيء مهين وسم للآخرين. ما الذي يوجد لدى الشرطي المغربي حتى يفهم  الأوضاع في بروكسل؟ وكيف يمكنه أن يفهم بشكل أفضل شابا بلجيكيا هو جزء من التنوع ويعيش في مولنبك؟ هل لأن هناك نفس الأصل العرقي؟ العديد من سكان بروكسل يعبرون عن صدمتهم من أسباب اتفاق التعاون هذا”.

وبنظر Julie de Groote، تعتبر تصريحات جان جامبون حول الموضوع مقلقة. تقول : “وفقا له،عناصر شرطتنا لا يتصرفون دائما بأفضل طريقة في بعض الأحياء. فإذا أحس شرطي من Brasschaat بأنه تائه في بروكسل، فإن هذا شيء مثير للقلق. وإذا لم يندمج الشرطي ثقافيا مع السكان الذين من المفترض أن يربط معهم صلة قريبة، فهناك مشكلة!”. وتعتقد أيضا أن الشرطة المغربية ليس لديها دروس لتقدمها في مجال احترام الديمقراطية والعلاقة مع السكان.

وفي هذا السياق، ترى Julie de Groote أنه من الجيد التذكير بعدم وجود أفراد من  بروكسل داخل شرطة بروكسل. إذ لا تتوفر شرطة بروكسل إلا على 8% من أفراد من بروكسل داخل ستة مناطق للشرطة بالعاصمة. “عوض جلب عناصر من الشرطة المغربية لنظهر لقوات شرطتنا كيف يتدخلون في الأحياء، ينبغي فقط مطابقة شرطتنا مع سكان بروكسل! حاليا، الشرطة ليست انعكاسا للسكان”.

وتعتقد رئيسة البرلمان الفرانكفوني ببروكسل أنه من مسؤولية جان جامبون أن يضمن وصول شباب بروكسل إلى الشرطة. “ليس هناك نقص في الرغبة ولا نقص في المترشحين. وهو الأمر الذي يجعل هذه الملاحظة أكثر إيلاما. بالإضافة إلى أنه بوجود شرطة على اتصال بالسكان، يمكن لنا أن نرى عددا مهما من الوظائف حتى ولو أنها ليست الهدف الأساسي”.