John Crombez (SP.A)

John Crombez يندد بموقف شارل ميشال المتجاهل للعنصرية المتنامية بفلاندرز

بلجيكا 24 – يحث John Crombez رئيس الاشتراكيين الفلامانيين (SP.A) شارل ميشال على الخروج من تابوته للتنديد بتصريحات حزب التحالف الفلاماني الجديد (N-VA) التي تهدف إلى تقسيم المجتمع البلجيكي.

وبينما تهتز فلاندر بنقاش حول العنصرية، بعد وفاة مراهق يبلغ 15 سنة والتي أدت إلى سيل من ردود الفعل المثيرة  للغثيان، يقول John Crombez رئيس حزب (SP.A) لصحيفة Le Soir أن  الرجل الحقيقي القوي في الحكومة الاتحادية ليس هو من نظنه.. “فرئيس وزراء بلجيكا الأول هو بارت دي ويفر الذي يعلن عن أشياء خطيرة على أسس مجتمعنا وعلى حقوق الإنسان. فيما رئيس  الوزراء الثاني شارل ميشال، لا يقوم حتى بالرد”.

ويندد رئيس الاشتراكيين الفلامانيين بموقف حزب (N-VA) قائلا : “هناك العديد من العبارات ليس فقط من قبل عملاء الحزب ولكن أيضا من قبل وزراء أو من قبل رئيس حزب (N-VA) ، الذين يهدفون إلى فصل الناس الى مجموعات. هذه المجموعة لديها مثل هذه الخاصية، وهذه المجموعة لديها خاصية أخرى، وحين يتحول الأمر إلى أمر سيء، فإن ذلك يكون خطأ أحد ما، وفي كل الأوقات”.

وبالنسبة لـ John Crombez، يهاجم القوميون الفلامانيون، مباشرة سلسلة من القيم التي يدافع عنها الدستور واتفاقيات حقوق الإنسان. ولدعم قوله، يستشهد بسلسلة من الاقتراحات الصادرة عن حزب (N-VA) في الأسابيع الأخيرة، مثل الحد من حرية التعبير، والسماح للعمدة  باعتقال شخص ما، وإدخال إدارة مسلحة للكيانات المحلية مع “قانون مواطنة” وغيرها.

ولمواجهة ذلك، ماذا يفعل شارل ميشال؟ يقول الاشتراكي الفلاماني : “ليس هناك رئيس للوزراء. إنه هنا فقط لينظم وينسق بلطف المؤتمرات الصحفية، من أجل  إعطاء 150 ملف من دون معلومات. إن المجتمع  في ورطة وشارل ميشال يظهر مع اتصالاته”. ثم يحث السيد Crombez رئيس الوزراء ليقول : “توقفوا”.

ولا يهاجم John Crombez إلا الآخرين فيما يقوم بالنقد الذاتي لليسار بشأن القضايا الاجتماعية. يقول : “إذا كان الوضع إشكالية على مستوى خطة التكامل، ومحاربة التمييز ومكافحة العنصرية والأمن، فإن اليسار أيضا يجب أن يواجه الأمر”. وهي نقطة واحدة على الأقل التي يجب أن يكون بارت دي ويفرا موافقا عليها…