Joëlle Milquet تعرض نفسها للسخرية أمام طلاب في برنامج تلفزيوني

بلجيكا 24 – ذكرت صحف Sudpresse أن وزيرة التعليم جعلت من نفسها مصدر سخرية أمام الطلاب. وأنها شعرت بالإهانة بشكل واضح.

فقد وقع المشهد خلال  تصوير برنامج “Au Tableau” الذي تقدمه Ophélie Fontana والذي سيتم نشره في فبراير المقبل على قناة  RTBF. وهو يدور حول أطفال ما بين 8 إلى 13 سنة الذين يقومون باستجواب شخصية سياسية بلجيكية. وليس الهدف هنا هو الإيقاع  بالضيفة بل إظهارها وخلق انسجام بينها وبين الطلاب.

وبإخضاعها لأسئلة اختيارية حول أرقام التعليم، ابتعدت Joëlle Milquet عن موضوعها. فعوض قبول النقد وإظهار الروح الرياضية، تهربت وطعنت في الأجوبة وطالبت بالمراجعات. وكل هذا أمام أطفال مذهولين…

ولكن ليس هذا كل شيء.  فقد أعد فريق RTBF اأسئلة على الشاشة التفاعلية. وجاء في أحد الأسئلة : صنف هذه الأنواع الحيوانية ضمن العائلة التي تنتمي إليها.  وفي هذه اللعبة عرضت الوزيرة نفسها للسخرية بترتيبها للدلافين ضمن قسم… الأسماك عوض الثدييات البحرية.

وانزعجت الوزيرة بالفعل، ودخلت في حالة هستيرية مستهدفة سكرتيرها الصحفي، المسؤول وفقا لها عن عدم إعلامها من قبل. قالت الوزيرة : “لو كنت أعلم، لم أكن لأحضر”. مما تسبب في انزعاج كبير في الأستوديو.

وبعد مناقشة مستفيضة بالكواليس مع صحفيي RTBF، تمكنت الوزيرة من الهدوء وأكملت التصوير.  ومهما يكن، فبعد “فصول لاشيء الدراسية”، تخاطر صورة Milquet من جديد بأخذ ضربة كبيرة..