Jan Jambon ينشأ قوة تعقب لمكافحة تجار البشر

قال نائب الوزير الأول ووزير الداخلية Jan Jambon من (N-VA) اليوم السبت أثناء أخبار منتصف اليوم على قناة VTM أنه أنشأ قوة تعقب موجهة لمحاربة المتاجرين بالبشر. ويضيف الوزير : “إذا تم اتخاذ إجراءات أكثر حزما في Calais، يجب أن نأخذ بعين الاعتبار حقيقة أن شبكات المهربين ستنتقل إلى هنا. الوقاية خير من العلاج”.

 

وتجمع قوة التعقب جميع العناصر المتعلقة بمحاربة تعريب البشر. وإذا كانت الشرطة الاتحادية تملك إدارة هذه القوة، فإن الشرطة المحلية والنيابة العامة ومكتب المهاجرين وفداسيل والحكومة… هم أيضا مشاركون فيها. والهدف من ذلك هو جمع المعلومات ذات الصلة، ووضع إجراءات وقائية ووضع خريطة لشبكات المهربين وأن نتمكن من التحرك مع دول الجوار.

 

يقول مكتب Jambon أنه منذ بداية العام الماضي، وجهت الشرطة البلجيكية 372 محضرا للاتجار بالبشر، إلا أنه لم يتم رسم خريطة  للشبكات بعد. وتتعلق هذه المحاضر بـ 335 مشتبه به من بينهم 40% يظهرون في عدة قضايا. تجار البشر هم في الغالب من جنسية بلجيكية. يتبعهم الأفغان والعراقيون والإيرانية والألبانيون.

 

ويشير الوزير إلى أنه من جانب الضحايا، تم إلقاء القبض على 467 مهاجر غير شرعي في النصف الأول من هذه السنة في مقاطعة الفلاندرز الغربية بـ 10% على الأقل مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية. وتتكون أكبر ثلاث جنسيات من المهاجرين من السوريين متبوعين بالجزائريين والمغاربة

 

كتبت فاطمة محمد