Jacqueline Galant تطالب بالمزيد من  الوسائل لتأمين السلامة  في شبكة السكة الحديد

أعلنت وزيرة النقل الاتحادية Jacqueline Galant اليوم الاثنين أمام اللجنة المشتركة للمجلس عن نيتها طلب الإفراج عن الوسائل الإضافية لضمان سلامة الركاب على شبكة السكك الحديدية. وقد قالت بخصوص السكك الحديدة : “كانت السلامة دائما مركز رؤيتي الإستراتيجية”.

 

ويشغل Securail، وهو خدمة الأمن التابعة لـ SNCB، نحو 450 فرد. ويتوفر على منحة سنوية بـ 25 مليون يورو ولكن هذا ليس كافيا  للقيام بمهمات ما بعد الهجوم الذي وقع يوم 21 أغسطس في قطار Thalys، وفقا للوزيرة.

 

وتأمل Jacqueline Galant منذ الآن في توفير وسائل إضافية للقيام بذلك، وقدمت طلبا بذلك لمجلس الوزراء. وبما أن نظام النقل البلجيكي “منفتح جدا”، فإن الوزيرة تطالب بتكثيف الدوريات على مجموع الشبكة، بما في ذلك المحطات التي تعرف ترددا قليلا عليها.

 

وقريبا ستقوم الوزيرة بزيارة لإسبانيا لتطلع عن كيفية رد السلطات الإسبانية على الهجمات التي ضربت عدة محطات بمدريد يوم 11 مارس 2004. إذ منذ ذلك الوقت، يتم التحقق من الهويات وتفتيش الأمتعة في كافة محطات السكك الحديدية الإسبانية التي تعتبر حاليا من بين “الأكثر أمانا في العالم” حسب ما صرحت به الوزيرة.

 

وأشار وزير الداخلية Jan Jambon الذي كان حاضرا إلى جانب السيدة Galant أمام اللجنة، إلى إعداد إلى نشرة لإبلاغ أفراد الشرطة عن الطريقة التي يمكنهم بها إتمام عمليات المراقبة المخصصة للهوية والأمتعة في المطارات ومحطات السكك الحديدية ومحطات  المترو.

 

كتبت فاطمة محمد