sommet de Paris sur le climat

Greenpeace Belgique تدعو وزراء البيئة البلجيكيين لعدم تعريض بلجيكا للسخرية في قمة باريس للمناخ

أكدت Juliette Boulet المتحدثة باسم Greenpeace Belgique المسؤولة عن حملة المناخ  والطاقة سوم الثلاثاء أنه من الأفضل للوزراء البلجيكيين ألا يذهبوا إلى قمة باريس حول المناخ وذلك لتفادي تعريض بلجيكا للسخرية على الصعيد العالمي.

ووفقا لـ Juliette Boulet، فإن وزراء البيئة الأربعة (اتحادي ثلاثة إقليميين) قد أعلنوا النصر مبكرا، في حين أنه بعد ست سنوات من المفاوضات  يبدو أنه أصبح هناك اتفاق على توزيع الجهود المناخية البلجيكية في متناول اليد منذ عطلة نهاية الأسبوع الماضية.

تقول Juliette Boulet : “على بعد 33 يوم من أكبر قمة للمناخ في كل العصور، لا زالت بلجيكا تسبح في مرحلة مخجلة بعد ست سنوات من غياب  السياسة. ويبدو أن وزراءنا الأربعة المكلفون بالبيئة يعيشون في كوكب آخر وينظرون على سياسة المناخ على أنها ورقة عمل حيث يتم نقل الأرقام على النحو الذي يرونه مناسبا. ومثل لعب الهواة هذا ليس له مكان في قمة دولية حول المناخ. ولذلك ندعو الوزراء إلى البقاء بعيدا عن باريس”.

وبحسب المسؤولة عن  حملة الطاقة والمناخ لدى Greenpeace Belgique، فإنه “في مواجهة تغيير المناخ، تزداد الحاجة لاتخاذ تدابير حاسمة، ولكن يبدو أن هذا الأمر لا يزعجهم. ولا يمكن اختزال الكفاح ضد أكبر تحد تواجهه الشعوب والكوكب في مجرد لعبة سياسية”.

ومن جهته، يطالب Bond Beter Leefmilieu، النظير الفلاماني لـ Inter-Environnement، باتفاق نهائي بين الكيانات البلجيكية بنهاية الأسبوع، في ما يتعلق بـ “الفرصة الأخيرة للتوصل إلى اتفاق” مع حلول قمة باريس. ودعت الجمعية جميع أحزاب الحكومة الفلامانية “وخاصة حزب التحالف الفلاماني الجديد”، ليكونوا بنائين، خصوصا وأن الأهداف المشتركة لخفض الانبعاثات والطاقات المتجددة ليست على الإطلاق طموحة. تقول Juliette Boulet : “من غير المفهوم أن تشكل حتى هذه الأهداف الضعيفة عقبة أمام الحكومة الفلامانية”.