Geneviève Lhermitte ستخرج قريبا من السجن، ما هي مشاريعها المستقبلية؟

كتبت : فاطمة محمد

 

يمكن لـ Geneviève Lhermitte هذه الأم التي قتلت أطفالها الخمسة في 2007 بـ Nivelles ، أن تطالب بإطلاق سراح مشروط في فبراير 2017. وفي انتظار ذلك، يحق لها أن تقوم بزيارات خارجية.

 

وفي مقابلة للصحيفة الفلامانية Dag Allemaal ، شرحت والدة Geneviève Lhermitte لماذا يجب على ابنتها أن تكون خارج أسوار السجن : “السجن، هو للأشخاص الخطيرين. وابنتي ليست خطيرة. وهي غير عنيفة، إنها رقيقة”.

 

وفي المقابلة التي نشرها صحفيو Sudinfo، أثارت والدة Geneviève Lhermitte مشاريع ابنتها المستقبلية. زواجها بمحبوس، مدان هو أيضا في جريمة قتل؟ “لا تتكلم ابنتي أبدا بهذا الخصوص،  وتبقى كتومة جدا معنا. وغالبا ما  تراسله، ولكن نوعا ما مثل فتاة عاشقة”.  وأثارت Marina والدة Geneviève أيضا علاقة قديمة لابنتها برجل خنق زوجته، قائلة “انتهى هذا بشكل فظيع. هذا الرجل انتحر”.

 

ومقارنة بقتل خمسة أطفال، تشعر Marina بالقلق والغضب على حد سواء. “أجد أنه من القسوة بشكل خاص أنها لا تزال في السجن. لقد حصلت على عقوبتها بالفعل : لقد عاقبت نفسها بنفسها بقتلها لأطفالها. كيف لأم أن تعيش مع هذه الفكرة؟”.

 

وتضيف والدة Geneviève Lhermitte أن القاتلة، أرادت أن تموت بعد قيامها بفعلتها الرهيبة. وقد قامت  بعدة محاولات انتحار حين تم سجنها.

 

ووفقا للأم، فقد تبدلت Geneviève Lhermitte. “إنها أكثر قوة وأكثر استقلالية. وتشارك في السجن في عدة أنشطة : دروس في تعلم الهولندية، ليلاقة بدنية، جوقة”. إلا أن الأم تبقى متشككة بشأن إعادة إدماج ابتنها  المحتمل. “ماذا عليها فعله بالنسبة لمستقبلها؟ هل ستكون لديها فرصة في سوق الشغل؟”.
والجدير بالذكر أنه في 28 فبراير 2007، قتلت Geneviève Lhermitte أطفالها المتراوحة أعمارهم بين ثلاث وخمسة عشر سنة في منزلهم بـ Nivelles. وحكم عليها بالسجن مدى الحياة، وتم إيداعها في سجن Berkendael بـ Forest. ورغم المأساة الرهيبة، فقد استفادت دائما من دعم والديها، Michel و Marina، اللذين استمرا في زيارتها.