De Wever

Geert Bourgeois  ينفي وجود قطيعة بين دي ويفر والقاعدة

بلجيكا 24 – نفى الرئيس الفلاماني Geert Bourgeois بشدة يوم الاثنين أن تكون هناك قطيعة بين رئيس حزب N-VA بارت دي ويفر وقاعدة الحزب. ووفقا له، ليس هناك مجال للجدل بل وحتى “للصدام” خلال اجتماع الحزب الذي انعقد يوم السبت والذي شهد انتخاب ناشط بسيط وهو Eddy Vermoesen كأمين للصندوق، والذي اسقط النائبة Sarah Smeyers، حسب اختيار الآلة.

 

وقال Geert Bourgeois يوم الاثنين على أثير VRT-Radio : “أعلم أن مجلس الحزب يتخذ دائما قراراته بكل استقلالية. ولكن الحديث عن مشكل الثقة أو القطيعة  مع بارت دي ويفر أبعد ما يكون عن الواقع”. وأشار الرئيس الوالوني وهو يرفض أي جدل قائلا : “لم يتدخل بارت دي ويفر”.

 

وأضاف Geert Bourgeois أنه لم يصل إلى أذنيه أي وعد قطعته الرئاسة لـ Sarah Smeyers. وأكد أيضا أنه لم تكن هناك أي تعليمات بشأن التصويت من جانب الرئاسة. ووصف اختيار Eddy Vermoesen بأنه ” مثال رائع للديمقراطية الداخلية”. وأشار إلى أن “الجميل في حزب N-VA، أنه ليس حزبا ‘فوقيا’”.

 

وباقترابها من أن تكون وزيرة، ثم بعد ذلك رئيسة الفريق في مجلس النواب، خسرت Sarah Smeyers يوم السبت مركز أمين الصندوق فاتحة بذلك الباب أمام إدارة الحزب. يقول Geert Bourgeois : “إنها ليست قطيعة ولا إنكارا على الإطلاق”. وأضاف أنه متأكد من أن نائبة Alost “لديها مستقبل مشرق للغاية”.

 

ويدفع أصعب جناح مجتمعي لحزب N-VA  في الأسابيع الأخيرة برئاسة N-VA نحو إعادة النظر في إدارة الحزب. ووجد هذا الجناح في أحداث يوم السبت بادرة تمرد ضد الرئيس دي وييفر الذي يلام  بشكل خاص على التحايل على الديمقراطية الداخلية للحزب.

 

وعلى موقعه الإلكتروني Doorbraak.be، أوضح أصعب جناح مجتمعي لحزب N-VA كيف تقدم ناشط لمركز أمين الصندوق بهدف استخدام  وقت الحديث المخصص للمرشحين للتنديد بالرئاسة، ثم  سحب ترشيحه بعد ذلك، داعيا القاعدة إلى التصويت لصالح Eddy Vermoesen منافس Sarah Smeyers. وهي العملية  التي تكللت بالنجاح.