Galant تفقد مصداقيتها في مناقشة ملف الطيران فوق بروكسل

وصفت النائبة الاتحادية Karine Lalieux من (PS) اليوم الثلاثاء وزيرة النقل Jacqueline Galant من (MR) بـ “فقدان المصداقية والضعف” في التفاوض بشأن مسألة التحليق فوق بروكسل “في مواجهة الفلامانيين”، في حين أن النائب الأوروبي Louis Michel من (MR) يستنكر “المشاعر السياسية” تجاه الوزيرة. وتؤكد السيدة Lalieux على أثير Bel RTL قائلة أنه في القضية الحساسة للمسالة التحليق فوق بروكسل “فإنها وزيرة فاقدة للمصداقية وضعيفة في التفاوض أمام الفلامانيين”.

في حين أن الإدارة قد قامت بإعداد مشروع قانون حول الطيران فوق بروكسل، إلا أن نص مكتب المحاماة Clifford Chance يشكل من جهته “صفعة لسكان بروكسل” وفقا للسيدة Lalieux.

وهي تعرب عن أسفها لافتقار مشروع القانون هذا لتعريف لمعايير الرياح التي تحدد المسارات التي ينبغي استخدامها في مطار بروكسل الوطني،  وغياب تعريف للنهار والليل، بالإضافة إلى حقيقة أن هذا النص لا يأخذ بعين الاعتبار لا معايير السلامة ولا الكثافة السكانية ولا التشاور مع السكان.

ومن جهته، وبسؤاله في برنامج الأولى على قناة RTBF، أكد Louis Michel من (MR) على أنه يوجد :خطأ إداري” من جانب السيدة Galant، “ولكني لا أعترف بالتشكيك في حسن نيتها ونزاهتها”. واستنكر “المشاعر السياسة” التي من خلالها “تابعنا الشخص وليس القضية”. ويقول مبررا : “إنها لم تفعل إلا ما فعله أسلافها من قبل وما كانت تفعله إدارتها بانتظام”.

وهو تبرير لا معنى  له في نظر السيدة Lalieux التي بالنسبة لها، لا يمكن للمخالفات التي ارتكبت في الماضي أن تبرر المخالفة  الحالية.

وسيتم الاستماع إلى السيدة Galant مرة أخرى بعد الظهر من اليوم الثلاثاء في لجنة مجلس النواب بشأن إدارة مكتبها المثيرة للجدل في عملية منْح مهمة مكلفة للغاية لمكتب المحاماة Clifford Chance. وفي وقت سابق، ستستمع اللجنة صباح اليوم الثلاثاء لـ Laurent Ledoux رئيس إدارة الخدمة العام الاتحادية للنقل (SPF Mobilité) والذي قام مكتب الوزيرة بإدارة هذا الملف معه دون إظهار بعض الاختلافات في وجهات النظر.