Gaia se manifeste contre l'aid du sacrifice

GAIA تطالب برفع الإعفاء الذي يسمح بذبح الحيوانات وهي واعية في عيد الأضحى

GAIA (فريق العمل لصالح الحيوانات) هي جمعية بلجيكية تدافع عن حقوق الحيوانات. وتعرف في بلجيكا بتواصلها الجيد وحملاتها التحسيسية. وهي مكرسة للدفاع عن الحيوانات المستخدمة في الأنشطة البشرية كتربية الحيوان والصناعة والحيوانات الأليفة وحيوانات التجارب وحيوانات السيرك وحدائق الحيوان.

 

وفي بعض الأحيان تثير غايا الجدل، فإستراتيجيتها تركز على كل الوسائل لتغيير ظروف الحيوانات، وذلك عن طريق تحسيس الرأي العام  والضغط على أصحاب القرار السياسي والتفاوض مع الممثلين الاقتصاديين. وتدعو الجمعية بانتظام إلى المسؤولية الاجتماعية للعلامات التجارية ومحلات السوبر ماركت لتشجيع الالتزام في مجال الرفق بالحيوان.

 

وأعلنت الجمعية عن انضمام حوالي 20 ألف من الأعضاء والمؤيدين منذ تأسيسها في 1992، ولها تأثير خطير على تطور القوانين البلجيكية والأوروبية في مجال حماية الحيوان.

 

تفرض القوانين البلجيكية والأوروبية التي تنظم ذبح الحيوانات أن يتم إصابتها بدوخة مسبقة قبل ذبحها، إلا أنها تمنح الاستثناء للذبح الذي يتم وفق الشعائر الدينية اليهودية أو الإسلامية. وفي 2009 أنجزت غايا تحقيقا مصورا في إحدى عشر مذبحا ببلجيكا، يمارس فيه الذبح حسب الطقوس الدينية بدون إصابتها بدوخة. ووصفت الصحافة هذا الشريط بأنه “قاهر”. وتحت رعاية الخدمات العامة الاتحادية للصحة العامة، نص مجلس رعاية الحيوان في 2010 على أن “ذبح الحيوانات بدون إصابتها بدوخة غير مقبول ويخلق معاناة للحيوان كان من الممكن تجنبها. وفي 2012، أتاحت غايا للجمهور تحقيقا صورته في المسالخ المؤقتة أثناء عيد الأضحى، ودعت إلى رفع الإعفاء الذي يسمح بذبح الحيوانات وهي واعية. وفي 28 سبتمبر، نظمت الجمعية احتجاجا جمع 7500 شخص يطالبون بأن تتم إصابة الحيوانات بدوخة قبل ذبحها.

 

وقد منع  الوزير المسؤول عن رعاية بالحيوان Ben Weyts من (N-VA) في الفلاندرز ذبح الحيوانات بدون إصابتها بدوخة في المسالخ المؤقتة التي تم إحداثها بمناسبة عيد الأضحى. وقد يبرر قراره ليس فقط من جانب الرفق بالحيوان، ولكن أيضا لأسباب قانونية إذ أن التشريع الأوروبي لا يبيح ذبح الحيوانات بدون إصابتها بدوخة إلا في إلا في مسلخ عادي.

 

وأما بإقليم بروكسل، فلم تختر كاتبة الدولة الموكلة بالرفق بالحيوان Bianca Debaets من (CD&V) فرض حظر ولكنها اختارت تدريبا إلزاميا للجزارين الدينيين. وكانت قد قدمت مشروع مرسوم إلى مجلس الدولة يعتبر أن ذبح الحيوانات بدون إصابتها بدوخة مسبقة في مباني الذبح المؤقتة ببروكسل، غير شرعي. وتطالب باتباع النموذج الفلاماني.