FGTB تتبنى شعار “التضامن و الاحتشاد اكثر من اى وقت مضى” للمرحلة المقبلة

“التضامن و الاحتشاد اكثر من اى وقت مضى”, هذه هى الفكرة المهيمنة على FGTB بمناسبة الاول من ماىو .
“لن يكون هناك اضراب فى 12 ماىو الجاري ولكن هذه الفكرة ما زالت مسيطرة حتى الان على أذهان المنظمة .
وستستمر التعبئة خاصة اذا لم تغير الحكومة من لهجتها”, ذلك ما أعلنه Marc Goblet الامين العام ل FGTB ورئيس FGTB والون اليوم الجمعة قبل لحظات من خطابه فى نامور. 
وهاجم Marc Goblet فى خطابه حكومة ميشيل مرة اخرى و اصفاً اياها بحكومة الاغنياء و اصحاب الاعمال, ومتهما اياها بانها تجهل كيفية حياة العمال و المستفيدين الاجتماعيين.
ولم تتغير خارطة الطريق بالنسبة ل FGTB؛ فهى تطالب بصون و تعزيز القوة الشرائية والحفاظ على امن اجتماعى و اتحادى قوى ،والاستثمار فى التوظيف المستدام والعدالة الضريبية الحقة عن طريق فرض رسوم اقل على اصحاب الدخل المنخفض و المتوسط وغيرها .
ولم تنته معركة FGTB بعد و ستستمر على المدى الطويل. اذا كانت FGTB قد قررت عدم الدخول فى اضراب فى 12 ماي, فانها قد اعلنت بالمقابل عن خطة عمل للاشهر القادمة: تظاهرات اقليمية للتوظيف فى 12 ماى من الشباب, المشاركة فى يوم العدالة الضريبية فى 28 ماى, تظاهرة نسوية فى الرابع من يونيو, التر كيز على المعاشات التقاعدية المرتبطة بلجنة المعاشات الوطنية 15 يونيو و تظاهرة اوربية نهاية شهر يونيو.
Belg24