FDF و sp.a يتساءلان لماذا تُستخدم بلجيكا غالبا كخلفية أساسية للشبكات الإرهابية

يرغب Olivier Maingain رئيس حزب الاتحادين الديمقراطيين الفرانكفونيين (FDF) في أن تجتمع لجنة الداخلية التابعة لمجلس النواب  خلال هذا الأسبوع حول موضوع الهجوم الذي وقع يوم الجمعة ظهرا في أحد القطارات التابعة لشركة Thalys الذي يربط بين أمستردام وباريس، والذي تمكن منفذ الهجوم من الصعود إليه في محطة بروكسل – ميدي.

 

وكان حزب (sp.a) قد قدم نفس الطلب ليلة السبت عن طريق Karin Temmerman رئيسة فريقه بالمجلس.

 

ويقول حزب (FDF) في بيان له أن Maingain “يعتزم مساءلة الحكومة حول وسائل مكافحة الإرهاب لأنه يبدو جليا أن بلجيكا غالبا ما تُستخدم كخلفية أساسية للشبكات الإرهابية”ويعتقد حزب (FDF) أن الحكومة “تبدو سعيدة بالتحرك لاحقا وذلك بتعزيز أجهزة الرصد والمراقبة الثابتة بدلا من التركيز على متابعة المتطرفين الذين هم في معظمهم، معروفون جدا من طرف أجهزة المخابرات الأوروبية”.

 

ووفقا للمعلومات الأولية فإن الشاب المسلح الذي قام بتنفيذ الهجوم على قطار Thalys لم يكن يقيم ببلجيكا إلا منذ وقت قصير. وهو مواطن مغربي تم استجوابه اليوم الأحد بباريس. وكان وزير الدفاع Koen Geens قد أكد يوم السبت أن المشتبه به كان معروفا لدى السلطات البلجيكية، وأنه كان مسجل في عدة دول أوروبية مختلفة على أنه من المتعاطفين مع التيار الإسلامي المتطرف بدون شك.

 

كتبت فاطمة محمد