Eric Van Rompuy

Eric Van Rompuy يحذر من مواجهة بين حزبي PS و MR قد تهدد بشل حركة البلاد

بلجيكا 24 – أعرب النائب Eric Van Rompuy من (CD&V) يوم الأحد، عن قلقه من تطور العلاقات بين الحزب الاشتراكي وحزب الحركة الإصلاحية. ووفقا له، فمن المحتمل أن تشل البلاد.

وأظهر اجتماع لجنة التشاور الذي عقد يوم الأربعاء مرة أخرى إلى أي مدى تطورت العلاقات بين الحزبين الفرانكفونيين الأولين منذ انتخابات مايو 2014. فالحزب الاشتراكي يقوم مع حزب cdH وDéFI ببروكسل بتسيير الكيانات الفدرالية فين حين أن حزب الحركة الإصلاحية هو الحزب الفرانكفوني الوحيد في الحكومة الاتحادية. وقد دفعت مسألة أنفاق بروكسل الحزبين إلى شفا أزمة انهيار عصبي هذا الأسبوع.

وقال السيد Van Rompuy في برنامج Décodeurs بـ Décodeurs : “إذا بدأت الأغلبية في الأقاليم والحكومة الاتحادية بخلق الصراعات فإن هذا البلد لن يظل تحت سيطرة الحكومة الاتحادية. نحن فدرالية تعاونية. وإذا واصلنا خلق الصراع، فإن الأمر سيكون سيئا. في الأقاليم، يهيمن الحزب الاشتراكي. وفي الحكومة الاتحادية فإن الحركة الإصلاحية هو الحزب الفرانكفوني المهيمن. وإذا بدأ الحزبان الحرب، فسينتهي الأمر بشكل شيء. ولن تعمل البلاد أبدا”.

وقد شهدت بلجيكا سنوات صعبة من التوتر المجتمعي ما بين 2007 و 2012، والتي سهلت ظهور حزب التحالف الفلاماني. وأعلن القوميون مؤخرا أنهم سيطلقون مشروعهم المؤسساتي، دون إنكار التزامهم بالهدنة المجتمعية.

وقال رئيس لجنة المالية مفسرا : “أنا منحاز أكثر للاستقلال الفلاماني، ولكني لست مستعدا لدفع ثمن شلل البلاد لبضع سنوات مع حزب يرغب في نهاية بلجيكا. لا يمكن التفاوض على إصلاح سابع للدولة مع حزب N-VA لأنهم يريدون الانفصال عن البلاد والضمان الاجتماعي والدَّيْن ونقل كل السلطة المالية للأقاليم وتمويل الدولة المركزية بالهبات والمنح”.