Emir Kir -1

Emir Kir غير نادم على تصرفه

صرح العمدة المنتخب Emir Kir من (PS) لوكالة Belga أنه لم يندم بتدخله خلال عملية إبعاد مواطنة نيجيرية في 12 مايو. وقال العمدة وهو يشرح الظروف اللا إنسانية التي صاحبت عملية إعادة المواطنة النيجيرية إلى بلدها والتي أثارت ردود أفعال من الركاب الآخرين : “إذا كان لابد من فعله، سأفعله مرة أخرى”.

 

وبناء على طلب من وزير الداخلية Jan Jambon وكاتب الدولة لشؤون اللجوء والهجرة Theo Francken، قدم SPF للشؤون الداخلية دعوى قضائية ضد Emir Kir بتهمة التحريض على التمرد في طائرة. ودارت الأحداث في طائرة للخطوط الجوية المغربية المتجهة إلى الدار البيضاء والتي كانت على متنها المبعدة النيجيرية التي كانت تقاوم وتصرخ.

 

وبحسب Emir Kir، فقد أصبحت الوضعية  غير محتملة إنسانيا، لدرجة أن الركاب أصبحوا قلقين. ويشرح الممثل الاشتراكي الأمر قائلا أن الشرطة رفضت تدخلهم بازدراء. بل إن البعض منهم تعرض لسوء المعاملة. وتطلب الأمر تدخل رجل، إفريقي هو أيضا، وتحدث مع المرأة فتمكن من إعادة الهدوء إلى الطائرة.
وقال النائب : “لقد تصرفت في البداية كرجل، مثل جميع الركاب. سواء مع أو بدون أوراق، نبقى دائما بشرا. لقد تصرفنا لأننا واجهنا عنفا جسديا ونفسيا لا يطاق. وكان صراخ المرأة لا يحتمل. وبدون هذا  التدخل لن أعرف كيف يمكن للأمور أن تنتهي”.

السيد Kir غير مسرور بالشكوى. “سنقاتل حتى النهاية ضد أولئك الذين يريدون تغيير قواعد العمل الديموقراطي  في بلجيكا. ويظهر رد الفعل هذا منطق الحكومة، وخاصة حزب N-VA، الذي يرى أن من الضروري استعمال العنف أثناء الترحيل”.

 

وسيستجوب النائب وزيري حزب N-VA في مجلس النواب.

 

Belg24