Les députés wallons Stéphane Hazée et Philippe Henry (Ecolo)

Ecolo يطالب بانسجام عادل في الانتخابات البلدية والإقليمية بوالونيا

وضع النائبان الوالونيان Stéphane Hazée و Philippe Henry من حزب  (Ecolo)اليوم الثلاثاء ببرلمان والونيا مقترحين مشروع قانون يجعل النظم الانتخابية للانتخابات البلدية والإقليمية أكثر انسجاما مع صوت الناخب.

 

وبالنسبة لانتخابات برلمان والونيا، يدعو النائبان إلى إلغاء عتبة الوصول للمطابقة، ويسمح نظام توزيع المقاعد هذا للقوائم بإضافة الأصوات التي تم جمعها في مختلف الدوائر الانتخابية التابعة لنفس  المقاطعة. وتنظم الانتخابات الإقليمية حاليا على أساس 13 دائرة انتخابية، من بينها أصغر دائرة انتخابية وهي Neufchâteau-Virton التي لا تقدم إلا ممثلين اثنين يمكن انتخابهما من أصل 75 نائب والوني.

 

وبذلك تختلف عتبة الوصول للمطابقة بـ 50,8% من الأصوات في أكبر دائرة انتخابية وهي لييج عن 33% في أصغر دائرة انتخابية. ويلغي هذا النظام المزيد من الجماعات السياسية سواء المتوسطة منها أو الصغيرة في المقاطعات الأقل سكانا أو في تلك المجزأة إلى عدد كبير من الدوائر الانتخابية.

 

كما يشترك كل من أحزاب PS و  MR و cdH الذين عانوا بالفعل من هذا الأمر مع النائبين من حزب  (Ecolo). ويطالبون بذلك، في مقترح قانون خاص، بإلغاء النصاب القانوني للمطابقة، مع الحفاظ على عتبة 5% من الأصوات كشرط للوصول إلى توزيع المقاعد. وبالنسبة للاننتخابات البلدية، فإن مفتاح Imperiali المستعمل يؤدي، في سلسلة من البلديات، إلى تكوين الأغلبية في المقاعد التي تمثلها أقلية الأصوات (أحيانا بـ 45% و 43% بل و 41%).

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن بعض القوائم التي تجمع ما بين 9 إلى 11% من الأصوات لا تكون في بعض الأحيان ممثلة في المجلس. “ومن أجل احترام أفضل لصوت الناخب”، يطالب النائبان هذه المرة، عن طريق اقتراح مرسوم لتعديل قانون الديمقراطية المحلية، واعتماد صيغة أخرى غير مفتاح Imperiali.