Jean-Marc Nollet

Ecolo : الحكومة الاتحادية ليست لديها أي نية لإصلاح النظام من العمق

في رده على سؤال حول الثقة التي منحها البرلمان للحكومة، بشأن التحول الضريبي الذي شرعت فيه هذه الأخيرة، صرح Jean-Marc Nollet رئيس المعارضة الإيكولوجية في البرلمان، على أثير RTBF بأن الفريق الاتحادي “يقوم بالأشياء بالعكس”، منتقدا سياسة الحكومة السلبية حول المناخ بشكل خاص.

 

يقول Jean-Marc Nollet (Ecolo) في برنامج ‘Matin Première’ : “تحتفظ الحكومة بمسارها في التقشف ومن هناك تقول أنها تدفع بالبلاد إلى التقدم..”. ويعرب عن أسفه من كون الحكومة تقوم بالأشياء “بالعكس” لأن “هدفها الوحيد هو الميزانية، وليس هناك أي نية لإصلاح النظام من العمق”.

 

وقام السيد Nollet بإعطاء مثل بالضريبة على الديزل. يقول النائب الاتحادي موضحا : “إنها أموال مخصصة  لتحقيق توازن الميزانية وليست لدعم تغيير السلوك إطلاقا. إذا أرادوا تغيير السلوك، يمكن للحكومة أن تستثمر في شركة SNCB”.

وأشار أيضا إلى التناقض في الميزانية التي تدعم “سيارات الشركات على السكك الحديدية بشكل متزايد”.  يقول السيد Nollet منتقدا :”لقد ظلت سيارات الشركات من المحرمات لأن عمدة أنتويرب قرر ذلك”.

 

وبنظره، فحكومة “ميشال/دي ويفر” “غير مبالية بالمناخ” أيضا و”سلبية تجاه مسالة المناخ” وخاصة بشأن مؤتمر باريس حول التغير المناخي (COP 21) الذي سينعقد في آواخر نوفمبر، والذي ينتظر الخروج منه بالتزام  دولي بإبقاء الاحتباس الحراري في مستوى معين بحلول 2030.

 

ويستنكر النائب الإيكولوجي بشدة قائلا : “حين أتساءل حول أي قيود في مجال الدرجات التي ستدافع عنها بلجيكا، يقول لي رئيس الوزراء بأنه ‘لا يعرف كيف يجيبني’ في حين أننا على بعد 45 يوما من القمة”. “إن هذه المسالة مهمة جدا لأنه إذا لم يكن هناك اتفاق بدرجتين فإننا نتجه مباشرة إلى طريق مسدود. وبالتالي، فالحكومة عاجزة  عن إعطاء التزامات”. ورغم ذلك، فلبلجيكا دور تلعبه في باريس، لأنه كما يقول السيد Nollet : “يمكن أن نكون طموحين كبلد صغير”.