Didier Reynders : “لا ينبغي أن نبحث خارجا عن أسباب ما يحدث عندنا في الداخل”

أعلنت Maïtena Biraben أن Didier Reynders وزير الخارجية البلجيكي كان ضيفا على برنامج المجلة الكبرى بقناة Canal+ مساء يوم الثلاثاء “لتحسين صورة بلجيكا بفرنسا”.

 

أشار وزير الشؤون الخارجية على الفور قائلا :  “لقد كنا أول من تعرض لهجوم إرهابي، في العام الماضي، والذي نفذه مقاتل أجنبي، في 24 مايو 2014 ببروكسل. وكنت بجوار الحادث ورأيت الضحايا. وكان منفذ الهجوم فرنسيا غادر إلى سوريا، وعاد بعد أسابيع إلى بلجيكا لارتكاب هذا الهجوم”.

 

ولذلك يقترح Didier Reynders “أن نحارب التطرف جميعا بفتح الأعين، وباعترافنا بوجود مشاكل مماثلة، ليس فقط في فرنسا ولكن في بلجيكا أيضا، ثم بمحاولة محاربة الجماعات الإرهابية معا، ولذلك فإن تبادل المعلومات أمر ضروري”.

 

وقال نائب رئيس الوزراء أنه مصدوم من “رسوم الكاريكاتير” التي ظهرت في الصحف الفرنسية وخاصة في مقال افتتاحي بصحيفة Monde، أو من حديث Eric Zemmour حول مولنبيك، أو أيضا من المدير السابق لـ DGSE الذي أكد أن بلجيكا لم تكن “في المستوى”. وقال وزير الخارجية : “يمكن أن افهم النكتة، ولكن النكتة لديها حدود في فترة معينة. قصف حي ببروكسل! آمل أن يكون في مستوى 85 درجة لأن هذا المستوى منخفض للغاية على أي حال”.

 

ويقول أيضا ” “حين نواجه الوضع، لا ينبغي البحث خارجا وبشكل منتظم عن أسباب ما يحدث عندنا بالداخل. نحن مطلعون على الوضع في بعض أحيائنا”. ويعترف قائلا : “ربما غاب عنا إدماج بعض الأحياء في بعض المدن”. كما يشدد على ضرورة مشاركة المعلومات بين البلدان. ويضيف : “حين يكون هناك 130 قتيلا في مدينة ما، فإن شيئا ما قد فشل. ومن هنا نقول أن شيئا ما فشل في الخارج فقط، وأنا أعتقد أن ذلك خطأ”.