Grève du rail

CSC-Transcom تعقد اجتماعا يوم الاثنين لتقييم الوضع قبل إضراب يناير

بلجيكا 24 –  تقرر عقد اجتماع داخلي لنقابة CSC-Transcom صباح يوم الاثنين لإعادة تقييم الوضع “الذي يتطور ساعة بساعة”، وبالتالي يزيد من فرصة القيام بإضراب في السكك  الحديدية.

وهو ما أفادت به لوكالة بلجا اليوم السبت، Isabelle Bertrand الأمينة الوطنية للنقابة. وعلى العكس من نظرائهم الفرانكفونيين، قررت كل من نقابتي  l’ACV-Transcom و Acod Spoor يوم الأربعاء الماضي سحب إشعار الإضراب المقرر يومي 6 و 7 يناير المقبل في السكك الحديدية.

تقول السيدة Bertrand : “نحن متفقون في الأساس، مع زملائنا الفلامانيين، ولكن على مستوى طريقة قيادة المعركة، هناك اختلافات سنتباحث بشأنها”.

وعلى غرار Marc Goblet الأمين العام لنقابة FGTB، الذي أجرى مقابلة مع صحيفة Le Soir، تعتقد Isabelle Bertrand أن المسألة هي قبل كل شيء معرفة لماذا ترفض الحكومة الاتحادية تقديم جدول زمني جديد للمفاوضات، وتعيين وسيط.

كما أن هيئات نقابة FGTB ستجتمع بدورها يوم الاثنين بعد التصريحات التي أدلى Marc Goblet بها  لصحيفة Le Soir.

وكانت النقابات قد خططت لخمسة أيام من الإضراب في يناير، قبل أن توافق على تأجيل إضراب أيام 21 و 22 و 23 يناير استجابة لطلب الطلاب، في مرحلة الامتحانات. وفي الوقت الحالي، انقسم  الجناحان الفلاماني والفرانكفوني للنقابات، بشأن المحافظة على إضراب 6 و 7 يناير.

وتم تقديم إشعار الإضراب كرد فعل على فشل المفاوضات حول بروتوكول الاتفاق الاجتماعي 2016-2018، وحول إجراءات الرفع من الإنتاجية في السكك الحديدية.