Le syndicat CGSP décrète une grève générale sur le rail, le vendredi 9 octobre

CGSP تعلن عن إضراب عام للسكة الحديد يوم 9 أكتوبر المقبل

اجتمعت المركزية العام للخدمات العمومة للسكك الحديدية (CGSP) والقطاع السككي التابع لـ CSC-Transcom اليوم الاثنين لإعداد  خطة عمل. ويريدون إظهار استيائهم ضد “الرؤية الاستراتيجية للسكك الحديدية” التي قدمتها Jacqueline Galant الوزيرة الاتحادية للنقل في منتصف يوليو الماضي.

 

وذكر صحفيو جريدة Echo أن CGSP أعلنت إضرابا عاما للسكك الحديدية يوم الجمعة 9 أكتوبر القادم. ويمكن أن تتبعه مجموعة من الإضرابات خلال شهر أكتوبر.

 

وصعدت المنظمتان النقابيتان المهمتان على وجه  الخصوص ضد الرؤية الإستراتيجية للسكك الحديدية التي قدمتها الوزيرة Galant في يوليو الماضي. ويتطلب هذا المشروع تحقيق وفورات صارمة خلال السنوات القادمة بالإضافة إلى تخفيض القوى العاملة بنحو 5 آلاف منصب بحلول عام 2020.

 

وتعارض النقابتان بشدة هذه الخطة التي “تفتقر إلى الطموح”، وفقا لـ Marianne Lerouge المسؤولة العامة عن قطاع السكك الحديدية التابع لـ CSC Transcom. تقول : “لهذا وفي البداية، سنشرع في مرحلة نشر المعلومات والوعي لدى العمال والمسافرين”. وتعتقد المسؤولة النقابية أن هؤلاء هم من سيتأثر بوجه خاص بإجراءات الوفورات وتخفيض الخدمات التي ستليه.

 

وسيتم تنفيذ خطة عمل النقابتين في مرحلة ثانية. ولازالت CGSP للسكك الحديدية تريد منح الفرصة للحوار، ولكن النقابة الاشتراكية تخطط بالفعل لإضراب عام يوم الجمعة 9 أكتوبر.

 

وإذا لم يسجل أي تقدم ملحوظ، فإن ثلاثة أيام حازمة من الإضراب ستتبع ذلك قبل أن يكون هناك إضراب عام لمدة 48 ساعة. وسوف تعلن CSC Transcom من جهتها في الأيام القادمة عن مشاركتها في هذه الحركة.

 

وإذا غيرت الإدارة نهجها بشأن النقاط الأكثر حساسية، فإن هذا الإجراء لن يتم تنفيذه. ويعتقد Michel Abdissi رئيس CGSP للسكك الحديدية أن  “الإضراب الجيد هو الذي لم ينفذ”.

 

وخلال الاجتماع الذي تم اليوم الاثنين صباحا، أثارت النقابتان أيضا قضية شعبة B-Logistics.  إذ أن تحويل الموظفين داخل هذه البنية الجديدة للحلول محل SNCB Logistics لا زال يولد القلق. وهذا هو سبب وضع إشعار بالإضراب يوم 24 سبتمبر. وينبغي أن تٌعقد لجنة مشتركة في هذا اليوم لأجل إتمام عملية التحويل هذه، ولكن النقابتان تعتقدان أن الإدارة تسَرِّع الخطوات وأن هناك العديد من الشكوك لازالت باقية بالنسبة لوضع العمال.

 

ويوم الأربعاء المنصرم، قابل الممثلون النقابيون المدراء العامين لشركة SNCB وشركة Infrabel أثناء اجتماع للجنة التوجيهية. إلا أن هذا الاجتماع فشل في تهدئة مخاوف النقابتين، وخاصة في مجال التوظيف. ويفيد Michel Abdissi رئيس CGSP للسكك الحديدية قائلا : “أكد المدراء العامون أنه ينبغي أن يتحمل الموظفون جزءً من هذه الوفورات المفروضة على شركة SNCB. لذلك سيكون من المفروض نقص 5 آلاف عامل سكة حديد على الأقل مع حلول 2020 وحتى أقل وفقا لتقديراتي”.

 

ويعرب عن أسفه قائلا : “حين يصل وقت تحرير السكك الحديدية، لن نكون قادرين على المنافسة مع الشركات الخاصة أو القادمة من دول أخرى”. وتقول Marianne Lerouge الرئيسة العامة للقطاع السككي التابع لـ CSC-Transcom متأسفة أيضا :  “الرؤية الإستراتيجية التي قدمتها السيدة Galant تفتقر بالكامل إلى رؤية حول التنقل. كان من المؤمل إضافة المزيد من الخدمات للمسافرين. ولم يتحقق هذا الطموح على الإطلاق. نحن في مواجهة خطة وفورات صعبة، وخطة معالجة للديون”.

 

وتندد النقابتان بما تخطط له وزيرة النقل بالإضافة إلى تخفيض الموظفين، وهو حذف (HR Rail) المشغل القانوني المشترك لعمال SNCB و d’Infrabel. يقول Michel Abdissi “قابلت الوزيرة Galant بشأن هذا الموضوع يوم الأربعاء. وأكدت أن (HR Rail) لن يتم حذفه طيلة فترة ولايتها. وهذه خطوة أولى”. ويضيف : “إلا أن خطتها تنوي بوضوح إزالته في وقت تحرير السكك الحديدية. ونجهل فقط متى سيكون هذا التحرير فعالا”.

 

كتبت فاطمة محمد