les demandeurs d'asile

CGRA تتراجع عن قرار تجميد طلبات اللجوء الخاصة بالعراقيين

تراجعت المفوضية السامية للاجئين وعديمي الجنسية (CGRA) يوم الأربعاء عن قرارها الذي اتخذته في بداية سبتمبر بالتجميد المؤقت لطلبات اللجوء الخاصة بالأشخاص القادمين من بغداد. وتشير المفوضية إلى أنها قد رفعت هذا التجميد، غير أن ” وضع الحماية الفرعية لم يعد بالإمكان منحه لشخص فقط لأنه قادم من بغداد”.

وبعد “مراجعة عميقة” للوضع في العاصمة العراقية، تشهد المفوضية السامية للاجئين وعديمي الجنسية أن “الإشكالية باقية وأن عددا كبيرا من الأشخاص لا يزالون في حاجة إلى الحماية”. ومع ذلك، تشير المفوضية السامية أيضا إلى أنه “ليس من شأن الوضع أن يسمح بالتأكيد على أن أي شخص قادم من بغداد معرض حقيقة لخطر أن يكون ضحية عنف تعسفي”.

ولهذا، تصر المفوضية السامية للاجئين وعديمي الجنسية على أنها ستدرس وبطريقة فردية ملفات البغداديين، فضلا عن أولئك القادمين من جنوب أو شمال العراق، من أجل تحديد ما إذا كانت هناك “مؤشرات على وجود خوف مؤسس على التعرض لاضطهاد أو خطر حقيقي في حالة العودة”. “وإذا ما كان ذلك صحيحا، فإنها ستمنح وضع اللجوء أو الحماية الفرعية. وإلا سيتم اتخاذ قرار بالرفض” كما تشير بذلك المفوضية في بيان لها.

وفي نهاية سبتمبر، أطلق وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين حملة إعلامية موجهة إلى العراق لثني العراقيين عن القدوم والبحث عن اللجوء في بلجيكا، قائلا إن الوضع في  العاصمة العراقية يظهر تحسنات. غير أن Didier Reynders وزير الشؤون الخارجية بالمقابل قد شكك، أسابيع قليلة بعد ذلك، في هذا الاستنتاج حول الأمن، داعيا أجهزته الخاصة إلى اتخاذ قرار بهذا الشأن.