Koen Van den Heuvel Le chef de groupe CD&V

CD&V  يدعو إلى وضع حد “لسياسة الخوف” في ملف أزمة اللجوء

دعا حزب المسيحيين الديمقراطيين والفلامانيين (CD&V) اليوم الأربعاء بمناسبة بداية السنة التشريعية للبرلمان الفرماني، إلى وضع حد لـ “سياسة الخوف” في ملف أزمة اللجوء. وهو اقتراح نال استحسان المعارضة الاشتراكية والبيئية، إلا أنه قوبل ببرودة من طرف منتخبي حزب التحالف الفلاماني الجديد (N-VA). وأعلن Koen Van den Heuvel رئيس مجموعة CD&V أنه غاضب من “الحرب الإعلامية” حول هذه القضايا و “التسابق” نحو كل ما من شأنه أن يثير “بكثير من الحدة” غرائز الفلامانيين. يقول : “كما لو أن الفلاماني الضعيف يستطيع تدبير أمره على أفضل حال بغياب دعم للأشخاص الذين يعيشون البؤس”.

 

وانتقد Koen Van خطابات بعض الشخصيات السياسية البارزة والذين لم يذكرهم بالاسم. ويقول أن إدارة أزمة اللاجئين تضع فلاندرز في مواجهة بعض التحديات.  وثير تدفق اللاجئين خليطا من “التضامن والقلق”. ويتعين الحديث عن هذا القلق إلا أن البعض يفضل أن يغذيه، وهي خطوة لا طعم لها بنظر حزب CD&V.

 

وقد استشهد رئيس مجموعة CD&V برجل السياسة والفيلسوف الأيرلندي Edmund Burke حين قال إن ” القادة المتشبتين بشعبيتهم يحبون التملق أكثر من اتخاذ الإجراءات التشريعية، ويحبون كونهم أداة في أيدي الشعب على أن يكونوا مرشده”.

 

وفي تعليق له على اقتراح حزب N-VA الذي يشترط منح التعويضات العائلية الكاملة بإقامة أدناها أربع سنوات على التراب البلجيكي، يرد Koen Van مشيرا إلى اتفاق الحكومة الفلامانية على أنه “في ما يخصنا، كل الأطفال متساوون”. وينبغي على اللاجئين أن يندمجوا ويتعلموا اللغة الهولندية ويبحثوا عن عمل، ولكن ” يجب علينا أيضا منحهم فرصة. وعدم تركهم 100 متر وراءنا”. ويخلص أخيرا إلى أن تعويضا عائليا متكاملا يشارك في هذا المنطق.