Alain Hubert

Alain Hubert يرفع دعوى ضد بلجيكا حتى يتمكن من العودة إلى أنتاركتيكا

قامت المؤسسة القطبية الدولية (IPF) التي يرأسها Alain Hubert برفع دعوى مستعجلة للحصول على تعليق آخر مرسوم ملكي للحكومة والذي يستبعد الخواص من إدارة محطة الأميرة إليزابيث.

 

ومباشرة بعد عودته من أفريقيا الجنوبية، قام المستكشف بعقد مؤتمر صحفي، اليوم الخميس، للإعلان عن حسن نواياه. ولكن أيضا للتأكيد على التزام سليم على ما يبدو. لأنه لن يتخلى عن التحضير للمهمة القادمة في المحطة، بالرغم من أن السياسة العلمية (Belspo) تحضر مهمتها، بدعم من الدفاع الوطني. “كل شيء في مكانه، والمحطة جاهزة، لقد انطلقنا”.

 

هل تطالب الدولة البلجيكية بملكية المحطة؟ محطة الأميرة إليزابيث محطة بلجيكية. ومالكتها هي المؤسسة القطبية. وليس الدولة. تعتبر هذه المحطة واجبنا وعملنا وهوايتنا”. وبالنسبة لـ Hubert، فمن الضروري أن تكون بداية الفصل في نوفمبر المقبل. وبدون ذلك، فإن المحطة ستعاني من التدهور كما يقول.

 

ويبدو أن الجسور مع وزير الدولة Elke Sleurs لم تعد قائمة. إذ بتقديمه لمشروع مرسوم ملكي يستبعد المؤسسة القطبية من الأمانة المكلفة بإدارة المحطة بالقارة القطبية الجنوبية، يقول Hubert ” فإن Sleurs قد خدع الحكومة، وهذا واضح وجلي. وهو شيء خطير”.

 

وبحسب Hubert، فإن “الوزراء الآخرين سيدركون أنه تم خداعهم”. من جانبها، تأمل المؤسسة القطبية الدولية (IPF) بشكل واضح أن يستأنف الوزير الأول ونوابه العمل على هذا الملف.

 

كتبت فاطمة محمد