Actiris تشهد تضاعف عدد العاملات المحجبات لديها

تشتغل لدى شركة بروكسل العامة Actiris اليوم 12 موظفة ترتدي الحجاب مقابل 3 فقط في نهاية نوفمبر. فقد تضاعف عدد موظفات Actiris اللائي يرتدين الحجاب في أماكن عملهن في ثلاثة أسابيع إلى أربعة أضعاف، إذ أصبح عددهن اليوم 12 موظفة بدلا من 3 موظفات الذي كان في منتصف نوفمبر.

وقد أبلغت Actiris أعضاءً في لجنة التشاور بمكتب التوظيف ببروسل بهذا الأمر.

وجاءت هذه الزيادة الكبيرة كنتيجة مباشرة لقرار محكمة العمل الذي أصدرته يوم 16 نوفمبر الماضي. وهو الصراع الذي وضع Actiris منذ 2012 في مواجهة موظفاتها الثلاث اللاتي يرفضن  خلع الحجاب. وقد تم الفصل في هذا الصراع لصالح الموظفات.

وإضافة إلى غطاء الرأس، قررت واحدة من الموظفات الاثني عشر لبس قفاز لتغطية يديها. يقول مصدر نقابي : “إحداهن أخبرتنا أنها ترتدي الحجاب بناءً على طلب زوجها”. ويقول مسؤول نقابي آخر : “إن الموضوع يقلقنا لأننا ملتزمون بالحياد داخل الخدمة العامة. ولسنوات، كان ينبغي تولي هذه المسألة التي من  الممكن أن تؤدي إلى خلق توتر متصاعد داخل الشركات. وقد يكون من المتأخر معالجتها”.

وإضافة إلى ذلك، فإن هذا الموضوع يثير أيضا قلق شركات بروكسل والتي من بينها شركة Stib. إلا أن لجنة إدارة Actiris أعلنت يوم الخميس، أنها لن تقوم باستئناف حكم المحكمة.

وإذا كان الموضوع يسبب القلق بشكل كبير، للمسؤولين النقابيين وأعضاء الإدارة، فقد اعـبر أنه ليس من المناسب  الاستمرار في مناقشته  من وجهة نظر قضائية. يقول مسؤول نقابي :”إذا خسرنا في الاستئناف، فستكون مشكلة كبيرة، وإذا فزنا، فلن ننجح إلا في استقطاب النقاش داخل الشركة”. وقالت سارة توماس المتحدثة باسم Actiris : “إن لجنة الإدارة موافقة على أن يتم البحث على حل إقليمي من طرف السلطات العامة”.

ومن جهته، أشار حزب MR المعارض في الإقليم، يوم الخميس إلى رغبته في التزام الحياد داخل الأجهزة العامة. تقول النائبة Marion Lemesre : “نأمل في أن يضع وزير التشغيل Didier Gosuin من (DéFi) مشروع نص حول الموضوع، يهدف إلى توفير أساس قانوني ملموس لضمان هذا الحياد”.