Mohamed Abrini

اعتقال محمد أبريني بأندرلخت والاشتباه بكونه الرجل صاحب القبعة

بلجيكا 24 – وفقا لمصادر من الشرطة، ألقي القبض على محمد أبريني المتورط في هجمات باريس التي وقعت يوم 13 نوفمبر، اليوم الجمعة بأندرلخت. وكان قد صار  أكثر المطلوبين بعد اعتقال صلاح عبد السلام. وكان هذا البلجيكي من أصل مغربي البالغ 31 سنة، في حالة فرار منذ هجمات باريس التي وقعت يوم 13 نوفمبر 2015. ووفقا لـ VRT، فمن المحتمل أن يكون هو “الرجل صاحب القبعة”.

ومع أنه معروف لدى الشرطة لاقترافه جرائم السرقة وحيازة المخدرات، إلا أن محمد أبريني كان مبحوثا عنه لتورطه في الإعداد لهجمات باريس. وقد كان صديقَ طفولة لصلاح عبد السلام. كما يشتبه في كونه قد أقام بسوريا.  وكان شقيقه الأصغر سليمان قد التحق بتنظيم الدولة في يناير 2014 وقتل بعد ذلك بثمانية أشهر. وكان سليمان قد قاتل في نفس خلية عبد الحميد أباعود.

وتم تصوير أبريني قبل يومين على وقوع هجمات باريس برفقة صلاح عبد السلام، بمحطة الخدمات  بـ Ressons-sur-Matz بالقرب من Compiègne، في Oise على الطريق السريع باتجاه باريس.

وكان محمد ابريني يقود سيارة Renault Clio التي تم العثور عليها بباريس بعد الهجمات. كما تمت مشاهدة محمد أبريني وصلاح عبد السلام عشية هجمات باريس، ببروكسل.

ووفقا لـ VRT دائما، ألقي القبض على مشتبه به ثان وهو أسامة كْرَيم وهو المشتبه به الذي تم رصده بمحطة Pétillon يوم هجمات بروكسل. وكان هذا المشتبه به على اتصال بخالد البكراوي قبل أن يقوم هذا الأخير  بتفجير نفسه بمحطة مالبيك. ووفقا لـ RTBF، فإن أسامة كْرَيم.  قد اشترى الحقائب التي استخدمت في هجمات 22 مارس من المركز التجاري City2.

أسامة كْرَيم  سوري يبلغ 28 سنة. وقد كان موضوع إشعار بحث على صلة بهجمات باريس، ولكن لا يزال دوره في الهجمات غير معروف بالتحديد. ووفقا لمعلومات غير مؤكدة والتي ظهرت في الصحافة، فقد عُثر على حمضه النووي في منزل سكاربيك الذي انطلق منه منفذو هجوم مطار بروكسل الوطني.

وأكدت النيابة العامة وجود  عدة اعتقالات خلال اليوم وذلك في إطار الهجوم الذي وقع بمطار زافنتيم الوطني وبمحطة مالبيك ببروكسل، من دون الإشارة إلى أية أسماء. ولم ترغب في إضافة المزيد من التفاصيل.