80 ألف مشارك في احتفالية “غاي برايد” العشرين ببروكسل

شارك حوالي 80 ألف شخص يوم السبت في الدورة العشرين لـ “الفخر البلجيكي” المعروفة بـاسم “غاي برايد”.بحسب معطيات للشرطة المحلية لبروكسل. وبدأت قافلة الاستعراض في طقس رديء بالقرب من البورصة التي زينت أعمدتها لهذه المناسبة بألوان قوس قزح. فإذا كان الطابع الاحتفالي لـ “الفخر البلجيكي لم يترك مجالا للشك، فإن المنظمين ذكروا بالبعد السياسي للحدث وأنه يدل في الواقع على مظاهرة ضد  رهاب المثلية.

 

وبدأ العرض بحضور صناع القرار السياسي في الثالثة عصرا، وقال كل من Chille Deman، رئيس جمعية “الفخر البلجيكي” و Alan De Bruyne منظم الحدث في كلمة الافتتاحية : “الفخر البلجيكي حفل للاحتفاء بالتعددية والمساواة، ونحن فخورون باستعراض أنفسنا وإظهار كامل تنوعنا. بمناسبة الذكرى العشرين، يمكننا أن نقيس على أي مدى حققنا المستحيل بالرغم من وجود عدد لا يستهان به من حالات عدم المساواه على المستوى الاجتماعي و القانوني”.

 

وأشار الرجلان في معرض حديثهما إلى إحسان  جرفي، الذي كان ضحية جريمة قتل من طرف مناهضي المثلية في منطقة لييج سنة 2012.

 

 وأضافا أيضا : ” ندعو كذلك إلى تفكير عميق حقيقي في الشروط بالنسبة للمتحولين جنسيا في بلادنا والذين لا يزالون يعانون من ممارسات العصور الوسطى كالإخصاء الإجباري والوصم النفسي. يجب أن تغير بلجيكا، وعلى وجه السرعة، القانون الحالي المتعلق بالتحول الجنسي”.

 

وخلص كل من Deman و De Bruyneإلى أنه “وأخيرا، فإن الحكومة قد التزمت بتجديد خطتها لمحاربة رهاب المثلية، الذي انتهى أواخر  2014.  ونحن ننتظر حاليا أن تفي  بوعدها ونطالب بتفعيل هذه الخطة. وهذا لن يتم إلا إذا تم توظيف الموارد لتحقيق المبادرات الموعودة”.

 

Belg24